اليابان تكرر أسفها للضحايا الآسيويين في الحرب العالمية   
الخميس 1423/6/7 هـ - الموافق 15/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاربون قدامى باليابان في استعراض أمام ضريح ياسوكوني بمناسبة احتفالات بالذكرى الـ57 لاستسلامها

أبدى رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي اليوم عميق أسفه على ضحايا الحرب من الدول الآسيوية الذين سقطوا من جراء العدوان الذي شنته بلاده على دول المنطقة أثناء الحرب العالمية الثانية.

وفي احتفال كبير بمناسبة الذكرى السابعة والخمسين لاستسلام اليابان وحضره الإمبراطور أكيهيتو والإمبراطورة ميشيكو إضافة إلى حوالي ستة آلاف شخص بينهم جنود متقاعدون وأقارب القتلى في الحرب, قال كويزومي إن اليابان تسببت في وقوع أضرار كبيرة وآلام للناس في العديد من الدول خصوصا في منطقة آسيا.. وأجدد باسم الشعب التعبير عن عميق الأسف لما حدث، كما أتقدم بخالص العزاء للضحايا". ومن جانبه أعرب الإمبراطور أكيهيتو عن أمله بعدم تكرار تلك المصائب من جديد.

وفي الوقت الذي تقيم فيه اليابان مثل هذه الاحتفالات السنوية من أجل إبداء الندم على ماضيها العسكري في آسيا, يقوم عدد من أعضاء مجلس الوزراء الياباني بزيارة ضريح ياسوكوني المثير للجدل والذي تم تخصيصه لضحايا الحرب من اليابانيين وبينهم عدد ممن صنفوا كمجرمي حرب.

ومن بين من زاروا الضريح صباح اليوم رئيس وكالة الدفاع الوطني ووزير الداخلية إضافة إلى وزراء آخرين وأعضاء في البرلمان عن الحزب الحاكم. كما زار الضريح حوالي 50 من أعضاء البرلمان من المعارضة والحزب الحاكم بينهم رئيسا الوزراء السابقان يوشيرو موري وريوتارو هاشيموتو.

غير أن كويزومي أكد عدم نيته زيارة الضريح في هذه المناسبة بعد موجة الانتقادات التي تعرض لها من دول آسيوية خصوصا الصين وكوريا الجنوبية التي واجهت اعتداءات عسكرية يابانية قبل الحرب وأثناءها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة