المرأة البوسنية تسحب البساط من الرجل في المهن الشاقة   
الأربعاء 1429/6/8 هـ - الموافق 11/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:43 (مكة المكرمة)، 18:43 (غرينتش)

العنصر النسائي سيطر على المهن التي تعتبر في الأساس من مهام الرجال (الجزيرة نت)

إبراهيم القديمي-سراييفو

أول ما يلفت انتباه الزائر للعاصمة البوسنية سراييفو هو سيطرة العنصر النسائي على مختلف المهن الشاقة التي تعتبر في الأساس من المهام الجسام التي يتولاها الرجال عادة على مر العصور.

فمحال بيع اللحوم الطازجة وإنزال ما تحمله الشاحنات من بضائع والعمل في المناجم وقيادة سيارات الأجرة وقص شعر الرجال وإصلاح الأحذية والوقوف في محطات التزود بالوقود والبيع في محال بيع التجزئة، كل هذه المهن وما شابهها لم تعد مقصورة على الرجال بل أصبحت من صميم عمل النساء.

سعادة رغم المشقة
جوردنا ورثت مهنة إصلاح الأحذية من زوجها منذ 27 عاما (الجزيرة نت)
الغريب في الأمر أن هؤلاء النسوة عبرن عن سعادتهن الغامرة بهذه المهن رغم قساوة بعضها، وأكدن عدم تركها في حالة حصولهن على وظائف حكومية مرموقة في مكاتب مكيفة.

وقالت أنديرا (44 عاما) وهي بائعة بمحل لبيع اللحوم الطازجة للجزيرة نت إنها سعيدة جدا بعملها الذي أمضت فيه ثمان سنوات رغم الصعوبات التي تواجهها أحيانا في إرضاء أذواق الزبائن وعدد ساعات الدوام الطويلة التي تقضيها واقفة على قدميها.

ورفضت أنديرا الحاصلة على دبلوم سكرتارية ترك عملها الحالي إذا توفر لها عمل حكومي مرموق.

واتفقت جوردنا رايتش التي تملك محلا صغيرا لإصلاح الأحذية المستعملة مع أنديرا في عدم التخلي عن مهنتها التي ورثتها من زوجها منذ العام 1981.

وتقول سمراء التي تعمل في صالون حلاقة للرجال إنها درست هذه المهنة وحصلت على مؤهل متخصص، وشددت على عدم تركها هذه المهنة مهما كلفها الأمر.

أفضل من الرجل
سمراء تمارس المهنة التي درستها (الجزيرة نت)
وأكد أرباب الأعمال أن المرأة أفضل من الرجل في شغل جميع المهن، حيث قال صاحب محل بيع اللحوم إن "النساء أنظف من الرجال، ويتعاملن مع الزبائن بأسلوب مهذب ومحترم ولطيف، إضافة إلى اتصافهن بالأمانة والنزاهة والتقيد بساعات الدوام الرسمي بدقة".

أما صاحب محل حلاقة فقال إن النساء يتصفن بالدقة في أداء العمل، بل يتفوقن على الرجال في التعامل الراقي مع الزبون.

المساواة
بحسب أحد المساعدين الإداريين بالمكتب الفدرالي للإحصاء فخر الدين ميميتش فإن هذه الظاهرة سببها أن البوسنة بلد عاش تحت سيطرة الشيوعية 50 عاما، وكانت هناك مساواة بين الرجل والمرأة في جميع الأعمال.

وأضاف أن "الظروف الاقتصادية الحالية وغلاء المعيشة تجعل هؤلاء النسوة يقبلن على أي فرصة عمل تبرز أمامهن لمساعدة ذويهن، إضافة إلى أن النساء يقبلن بأجور أقل من الرجال في هذه المهن، ولهذا يفضل أصحاب الأعمال النساء على الرجال".

وذكر أنه يلاحظ أيضا زيادة عدد النساء المتقدمات للعمل عن عدد الرجال، كما أن ثلث القوى العاملة في مؤسسات ووزارات الدولة حاليا هم من الإناث.

عامل اقتصادي
فخر الدين ميميتش (الجزيرة نت)
ويعلل الأستاذ بكلية الاقتصاد في جامعة سراييفو ذاكر هاجاهميتوفيتش أسباب لجوء النساء إلى هذه الأعمال المرهقة بالعامل الاقتصادي المتمثل في حاجة المرأة للعمل، كما أن تحرير المرأة أصبح نظرية معمولا بها في جميع دول العالم والبوسنة تساير العالم في هذا التوجه.

وأضاف أن البوسنة دولة مختلطة تضم ثلاث قوميات عرقية وهي بحاجة إلى تفسير للإسلام يقدم فتاوى معاصرة تناسب القرن الحادي والعشرين، وفي رأيه الشخصي فالقرآن لم يفرق بين الرجل والمرأة في نوع العمل والفتوى هي التي تحدد هذا الأمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة