محادثات لحل النزاع الحدودي بين الهند وبنغلاديش   
الثلاثاء 20/3/1422 هـ - الموافق 12/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عقدت في نيودلهي جولة محادثات بين مفاوضين بنغال وهنود لحل الخلاف الحدودي بين البلدين. وتهدف المحادثات إلى وضع اللمسات الأخيرة على مجموعتي عمل ستنظران في تفاصيل النزاع بين البلدين. من جانب آخر أصيب بنغالي بجروح خطيرة بعد أن أطلق حرس الحدود الهنود النار عليه.

وقد عقد المسؤولون من البلدين اجتماعا استمر ساعتين -في اليوم الأول من المحادثات التي تستمر يومين- تطرقا أثناءه إلى مختلف القضايا المتعلقة بالخلاف الحدودي وأمور تتعلق بمجموعتي العمل الحدوديتين. وأعرب متحدث باسم الخارجية الهندية عن أمله بحل النزاع بين البلدين.

وقال مسؤولون في داكا إن اجتماعات نيودلهي ستعقبها اجتماعات أخرى في العاصمة البنغالية.

من جانب آخر نقلت وكالة الأنباء الرسمية في بنغلاديش أن حرس الحدود الهنود أطلقوا نيرانهم على مواطن بنغالي في منطقة حدودية مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة بعد دخوله إلى الأراضي الهندية بطريق الخطأ نحو 45 مترا.

وكانت أسوأ اشتباكات حدودية بين البلدين منذ ثلاثين عاما اندلعت في المنطقة نفسها التي جرح فيها المواطن البنغالي في أبريل/ نيسان الماضي وأسفرت عن مقتل 19 جنديا معظمهم من الهنود، وشردت آلاف المدنيين من منطقة القتال. 

جنديان هنديان يراقبان الحدود البنغالية (أرشيف)
ويعود الخلاف الحدودي بين البلدين إلى عام 1947 عقب تقسيم شبه القارة الهندية آنذاك إلى الهند وباكستان. وكانت بنغلاديش تسمى في ذلك الوقت باكستان الشرقية. وقد انفصلت داكا عن باكستان عام 1971.

وتقول الهند إن بنغلاديش تحتل 111 موقعا هنديا، في حين تقول بنغلاديش إن الهند تحتل 51، وسيناقش المفاوضون من كلا البلدين في محادثاتهما إمكانية تبادل المناطق التي تحتلها كل دولة من الأخرى. والنزاع الحدودي على مسافة 4100 كلم بين البلدين.

وتحمل بنغلاديش الهند مسؤولية التأخر في تنفيذ اتفاقية حدودية أبرمت بين البلدين عام 1974 وقعها مؤسس بنغلاديش الشيخ مجيب الرحمن ورئيسة الوزراء الهندية آنذاك أنديرا غاندي بهدف إنهاء النزاعات الحدودية بين الجانبين.

وتقول داكا إن البرلمان البنغالي صادق على الاتفاقية بعد شهرين من إبرامها، لكن البرلمان الهندي لم يفعل ذلك حتى الآن. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة