28 قتيلا بهجومي بعقوبة ونجاة وزير من الاغتيال ببغداد   
الثلاثاء 12/7/1429 هـ - الموافق 15/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:20 (مكة المكرمة)، 17:20 (غرينتش)

مستشفى مدينة بعقوبة استقبل العديد من جثث ضحايا التفجيرين الانتحاريين (رويترز)

ارتفع عدد القتلى الذين سقطوا في الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا بحزامين ناسفين مركزا للجيش العراقي في بعقوبة شمال شرق العاصمة بغداد فجر اليوم إلى 28 شخصا على الأقل وجرح فيه 55 آخرون، في حين نجا وزير الكهرباء العراقي كريم وحيد من محاولة اغتيال.

وأكد مصدر من وزارة الدفاع العراقية سقوط 28 قتيلا في التفجيرين، كما أكد الطبيب أحمد علوان من جناح الطوارئ بمستشفى بعقوبة أن الجناح تلقى جثث 22 شخصا و55 جريحا جميعهم رجال أصيبوا في الهجوم.

وأوضح مصدر أمني أن أحد الانتحاريين كان يرتدي زي الجيش العراقي، في حين كان الآخر يرتدي ملابس مدنية.

ووقع التفجيران –حسب مصدر عسكري- لدى استقبال الدفعة الأولى من المتطوعين للعمل في الجيش العراقي بقاعدة سعد في بعقوبة مركز محافظة ديالى.

وقال فلاح علي حسين (17 عاما) أحد المتطوعين الذين أصيبوا في الانفجار إن حوالي ثلاثين شخصا كانوا لحظة وقوع الانفجارين متجمعين عند المدخل الرئيسي للقاعدة العسكرية في انتظار السماح لهم بالدخول.

وتمتد هذه القاعدة -المشتركة بين القوات الأميركية والعراقية- على مساحة عشرة كيلومترات مربعة.

عملية عسكرية
وكانت هذه المحافظة مسرحا لعدة هجمات انتحارية في إطار الصراع القائم بين أنصار تنظيم القاعدة ولجان الصحوة التي شكلها الجيش الأميركي من أبناء المنطقة لمحاربة المسلحين.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف أمس أن ديالى ستشهد عملية عسكرية ضد المسلحين، مشيرا إلى أن كل الاستعدادات تجري حاليا لاستكمالها.

القوات العراقية تستعد لشن عملية عسكرية بمحافظة ديالى (رويترز-أرشيف)
وأوضح في مؤتمر صحفي مشترك مع المتحدث باسم القوات المتعددة الجنسيات الأميرال باتريك دريكسول أن هذه العملية "ربما ستكون المحطة الأخيرة لقواتنا"، مؤكدا أنها تعد استمرارا للعمليات التي تحققت في البصرة وفي الموصل.

محاولة اغتيال
ومن جهة أخرى أعلنت مصادر أمنية عراقية نجاة وزير الكهرباء العراقي كريم وحيد من انفجار عبوة ناسفة استهدف موكبه في بغداد وأدى إلى جرح ثلاثة من حراسه.

ووقع التفجير الذي استهدف الوزير صباح اليوم في منطقة زيونة شرقي بغداد.

وفي وقت سابق أمس قتل ثلاثة بينهم شرطي مرور عندما ألقيت قنبلة يدوية على تجمع في حي العلاوي وسط بغداد، كما أصيب 13 شخصا بينهم أربعة من شرطة المرور.

وفي الموصل عثر على خمس جثث تحمل آثار طلقات نارية، كما قتلت الشرطة انتحاريا عندما اقترب من نقطة تفتيش شرق الموصل.

وفي المحاويل جنوب بغداد عثر على جثة موثقة اليدين معصوبة العينين تحمل آثار طلقات نارية في الرأس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة