7 شهداء فلسطينيين و6 قتلى من جنود الاحتلال بغزة   
الثلاثاء 1425/3/22 هـ - الموافق 11/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
السيارة الفارغة بحي الشجاعية أصيبت بصاروخ أطلقته مروحية إسرائيلية(الفرنسية)

استشهد فلسطينيان أحدهما طفل في الثانية عشرة من عمره وجرح ثلاثة آخرون في قصف مروحية إسرائيلية لسيارة بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

وأكد مراسل الجزيرة أن السيارة كانت فارغة وأن الضحايا كلهم من المارة الذين قدر أن يكونوا موجودين هناك. واستشهد كل من يوسف حجازي ورامي محمد جعفر (12 و16 عاما) بعد إصابتهما بشظايا صاروخ أطلقته المروحية على السيارة.

وزعم مصدر عسكري إسرائيلي أن الغارة كانت تستهدف مجموعة من الفلسطينيين المسلحين الذين كانوا يستعدون لمهاجمة جنود إسرائيليين. وجاءت الغارة بعد ساعات قليلة من مقتل ستة جنود إسرائيليين في هجوم تبنته كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

احتفال فلسطيني بتدمير المدرعة الإسرائيلية (رويترز)
وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجنود الستة من سلاح المهندسين وكانوا في ناقلة جند عندما تعرضوا لانفجار عبوة ناسفة شديدة القوة مما أدى إلى مقتلهم.

وتحولت ناقلة الجند المدرعة إلى كتلة من اللهب، واعترفت المصادر الإسرائيلية بأن الناقلة كانت تحمل متفجرات لاستخدامها في نسف ورش يستخدمها فلسطينيون لتصنيع صواريخ القسام التي يضرب بها عناصر حماس المستوطنات اليهودية في غزة وبلدات داخل الخط الأخضر.

وقد أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وسرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي أن لديهما أشلاء جثث الجنود الإسرائيليين، وأكدتا وضع شروط لتسليمها إلى إسرائيل. وبينما عرض ملثمون فلسطينيون أمام وسائل الإعلام أشلاء الجنود القتلى تجمع الفلسطينيون للاحتفال بالعملية حاملين قطعا من حطام المدرعة الإسرائيلية.

قوات الاحتلال تستعد لاجتياح حي الزيتون بغزة (الفرنسية)
حي الزيتون
وجاء هذا التفجير خلال توغل قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي الزيتون معززة بالمروحيات والدبابات والعربات العسكرية. وأفادت مراسلة الجزيرة في غزة أن حصيلة التوغل الإسرائيلي في حي الزيتون وصلت إلى خمسة شهداء بينهم طفل في الخامسة من العمر ونحو 100 جريح على الأقل 15 منهم في حال خطرة.

وتعرض حي الزيتون لقصف مدفعي وجوي عنيف بينما اعتلى قناصة الاحتلال أسطح المنازل، وجرت اشتباكات مع عناصر المقاومة الذين ردوا بقوة على جنود الاحتلال واستخدموا العبوات الناسفة لعرقلة تقدمهم.

كما أفادت الأنباء أن انفجارا ضخما وقع في شارع صلاح الدين بحي الزيتون حيث تصاعدت أعمدة الدخان.

وأفاد مراسل الجزيرة نت أن وحدات المستعربين شاركت في المعارك لمساعدة جيش الاحتلال في القضاء على المقاومة الشرسة للاجتياح.

وأكد الناطق الإعلامي باسم حماس سامي أبو زوهري في تصريح للجزيرة أن قوات الاحتلال تكبدت خسائر جسيمة في الأرواح والمعدات بسبب شراسة المقاومة في حي الزيتون.

تهديدات إسرائيلية بمواصلة التصعيد العسكري (الفرنسية)
ردود فعل
وعلى الفور دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون مجلسه الأمني المصغر لاجتماع عاجل مساء اليوم وألغى جميع اللقاءات المدرجة على جدول أعماله لبحث الرد على مقتل الجنود الستة.

كما أعلن رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست يوفال شتاينيتس أن الجنود الإسرائيليين يجب ألا يترددوا في إطلاق النار على مسلحين فلسطينيين حتى لو كانوا بين حشد من المدنيين.

ودعا شتاينيتس جيش الاحتلال إلى أن يصعد عملياته ضد الفصائل الفلسطينية بما في ذلك مواصلة عمليات تصفية زعمائها.

وعلى الجانب الفلسطيني قال رئيس الحكومة أحمد قريع إن إسرائيل لا تريد السلام ولا عودة الهدوء، وإنه كلما حاول الفلسطينيون إعادة السلام تقوم بعمليات عسكرية جديدة.

كما أدان وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات بشدة التصعيد العسكري الإسرائيلي واعتبر أنه يأتي في إطار حملة للمضي على طريق العنف والمواجهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة