تدريب عسكري إسرائيلي موسع بالنقب   
الثلاثاء 25/7/1434 هـ - الموافق 4/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)
السلطات الإسرائيلية أجرت قبل أيام تدريبات للجبهة الداخلية استعدادا لأي هجوم خارجي (الجزيرة)

يجري الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء تدريبا عسكريا في معسكر شيزفون بمنطقة النقب يشمل عرضا لوسائل قتالية للأذرع العسكرية المختلفة وتعاونا حربيا بين قوات المشاة وسلاح الجو، في حين يطور الجيش صاروخ حيتس 3 استعدادا لصد أي هجوم من مناطق بعيدة مثل إيران.

وتشمل التدريبات تفعيل المنظومة الدفاعية الجوية "حيتس"، التي يشرف عليها رئيس هيئة الأركان بيني غانتس وعدد من كبار قادة الجيش الإسرائيلي.

يأتي هذا التدريب بعد أيام قليلة من مناورات داخلية واسعة النطاق أجرتها مختلف أفرع الجيش الإسرائيلي لاختبار مدى الجاهزية لصد أي هجوم صاروخي.

وقالت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إن إسرائيل تشهد تدريبات متكررة في هذه الفترة وكأنها تستعد لحرب وشيكة.

ولكنها أشارت إلى أن هذه التدريبات تتناقض مع تصريحات المسؤولين الإسرائيليين، وخاصة تلك التي صدرت أمس عن وزير الدفاع موشيه يعالون الذي قال أمام لجنة الشؤون الخارجية والأمنية التابعة للكنيست إن إسرائيل غير معنية في الوقت الراهن بالدخول في صراع والتدخل بما يجري في سوريا إذا لم يكن هناك مساس بأمن الدولة الإسرائيلية، في إشارة إلى المخاوف من نقل أسلحة كيمياوية أو صواريخ متطورة من سوريا إلى حزب الله اللبناني. 

وقالت المراسلة إن هذه التدريبات تأتي وسط جدل سياسي بشأن تقليص ميزانية وزارة الدفاع وإعلان رئيس هيئة الأركان ووزير الدفاع عن إلغاء عمل وحدات الاحتياط في الجيش وتقليص عمل وحدات الجيش النظامي.

نظام الدفاع الصاروخي الإسرائيلي المسمى بالقبة الحديدية (الأوروبية)

تطوير صاروخ
وفي تطور آخر، تجري السلطات الإسرائيلية تطويرا على صاروخ "حيتس 3" ليتمكن من اعتراض صاروخ يحمل رأسا نووية فوق دول بعيدة مثل إيران، وذلك استعدادا لاحتمال أن تطور الأخيرة سلاحا نوويا.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أمس الاثنين عن العقيد أفيرام حسون من مديرية حواما لتطوير صاروخ حيتس قوله إنه يجري حاليا تطوير صاروخ "حيتس 3" بحيث يستطيع اعتراض صاروخ يحمل رأسا نووية فوق دول بعيدة مثل إيران.

وأضاف حسون أن صاروخ "حيتس 3"، الذي طُوّر من أجل اعتراض صواريخ عابرة للقارات في الفضاء، قادر على اعتراض صواريخ وتدميرها فوق دول لا توجد لها حدود مع إسرائيل مثل إيران. 

وقال الضابط الإسرائيلي إن صاروخ "حيتس 3" في مرحلة تطوير متقدمة وهو أصغر وأكثر فاعلية من الجيل السابق "حيتس 2" ولديه قدرات رائعة، فهود يدخل إلى الفضاء ويحلّق بقدراته الذاتية، وأفضليته تكمن في أنه يوسع الرد على مجمل التهديدات.

وقال خبراء أمنيون تعقيباً على أقوال حسون إن هذه المرة الأولى التي يتم الكشف فيها من جانب مسؤول رسمي إسرائيلي عن التجربة الأخيرة التي جرت على حيتس 3 قبل ثلاثة شهور، وعن أن هذا الصاروخ قادر على اعتراض صواريخ فوق دول لا توجد حدود بينها وبين إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة