مقتل إسرائيلييْن في عملية بئر السبع   
الاثنين 6/1/1437 هـ - الموافق 19/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:03 (مكة المكرمة)، 8:03 (غرينتش)

قتل إسرائيليان أحدهما جندي والآخر مهاجر من أصل إريتري وأصيب تسعة آخرون خمسة منهم من الشرطة والجيش، في هجوم مسلح مساء أمس الأحد في محطة الحافلات المركزية بمدينة بئر السبع جنوب إسرائيل.

وكشفت الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم الاثنين أن منفذ عملية بئر السبع هو مهند العقبي (19 عاما) من قرية حورة البدوية في النقب، وقد اعتقلت الشرطة شقيقه بتهمة تقديم المساعدة للمنفذ.

وقالت مراسلة الجزيرة نجوان سمري إن منفذ العملية كان مسلحا بمسدس وأطلق النار على جندي إسرائيلي داخل المحطة، ثم خطف سلاحه وأطلق النار على مزيد من الجنود الإسرائيليين.

وأضافت أن المصابين بينهم خمسة من الشرطة والجيش، وإصاباتهم بين المتوسطة والخطرة.

وأوضحت أن المهاجر الإريتري أصيب برصاص رجل أمن إسرائيلي اشتبه به بسبب "ملامحه الشرقية"، وظنه منفذا آخر للعملية، ولذلك أعلنت الشرطة الإسرائيلية في البداية أن هناك مهاجمين اثنين.

video

وذكرت المراسلة أن الإسرائيليين ضربوا المهاجر الإريتري بعد إطلاق النار عليه، ونكلوا به، ثم لفظ أنفاسه الأخيرة لاحقا.

ونصبت الشرطة الإسرائيلية حواجز على مداخل بئر السبع بحثا عن أشخاص يعتقد أنهم ساعدوا منفذ العملية.

مواجهات بالخليل
واندلعت أمس مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي عند الشارع الرئيسي بالقرب من جامعة البوليتكنك جنوبي مدينة الخليل في الضفة الغربية، أصيب خلالها عدد من الشبان بحالات اختناق وبالرصاص المطاطي.

وكان اتحاد مجلس طلبة البوليتكنك قد دعا لمسيرة طلابية تنديدا باقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى واستمرار اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وقال مراسل الجزيرة في الخليل إن المسيرة التي شارك فيها عشرات من طلاب الجامعة توجهت إلى الشارع الالتفافي المحاذي لمستوطنة "حجاي" جنوب المدينة.

فلسطيني يرد على جنود الاحتلال قنبلة غاز أطلقوها خلال المواجهات في الخليل (رويترز)

وفي قطاع غزة أصيب فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات مساء أمس شرق مخيم البريج وسط القطاع، كما أصيب آخرون باختناق جراء إطلاق قنابل الغاز تجاه المتظاهرين الذين خرجوا دعما للهبة الجماهيرية في الضفة الغربية والقدس ونصرة للمسجد الأقصى.

في سياق متصل، نظمت حركة الجهاد الإسلامي مسيرة جماهيرية مساء أمس جابت شوارع مدينة غزة دعما لصمود الفلسطينيين في الضفة الغربية ونصرة للمسجد الأقصى.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب بالوقوف إلى جانب الفلسطينيين في الضفة الغربية وتندد بالانتهاكات الإسرائيلية. كما أحرقوا العلمين الإسرائيلي والأميركي تعبيرا عن غضبهم مما يجري في الضفة الغربية.

وقد استشهد أكثر من أربعين فلسطينيا وأصيب المئات بجروح في هذه الهبّة الشعبية التي بدأت مطلع الشهر الجاري لنصرة الأقصى والقدس، وقتل نحو تسعة إسرائيليين في عمليات طعن ودعس وإطلاق نار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة