قوات الأطلسي تدعو الأفغان للابتعاد عن قوافلها   
الأحد 1427/11/5 هـ - الموافق 26/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

جنود من حلف الأطلسي في أفغانستان
(الفرنسية -أرشيف)
حذرت قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان السكان المحليين وطالبتهم بالابتعاد عن قوافلها، بعد حوادث عدة أطلق خلالها الجنود النار "خطأ" على مدنيين، اعتقادا منهم أنهم يتعرضون لهجوم من قبل مسلحين.

وذكر الحلف أن علامات حمراء كبيرة وضعت على مركبات قواته في جميع أنحاء البلاد، وكتبت عليها باللغتين الرسميتين في أفغانستان (الداري والبشتون)، تحذيرات واضحة بالابتعاد.

وطلب بيان للحلف "من السكان المحليين أن يبتعدوا لمسافة آمنة عندما تمر مركبات قوة المعاونة الأمنية الدولية، وأن يمتثلوا أيضا لأي إشارات باليد أو تحذيرات شفوية تصدر عن جنود القوة".

وأضاف أن "عدم طاعة الرسالة التي تعنيها العلامة وتحذيرات الجنود قد يؤدي إلى أن يفتحوا النار".

وفي أحدث واقعة إطلاق نار بطريق الخطأ -بحسب الأطلسي- فتح جنود الحلف النار على سيارة شوهدت وهي تسير "بشكل يبعث على الشك" قرب قافلة على مشارف كابل يوم الأربعاء الماضي وتحطمت السيارة وقتل فيها طبيب أفغاني.

لكن هذه العلامات الجديدة على مركبات الحلف لن تكون ذات قيمة للسائقين الذين لا يجيدون القراءة، إذ يعاني نصف رجال أفغانستان وثمانين بالمائة من نسائها تقريبا من الأمية.

ووصل العنف في أفغانستان هذا العام إلى أسوأ مستوياته منذ أطاحت القوات التي تقودها الولايات المتحدة بنظام طالبان في عام 2001.

وإلى جانب مئات الهجمات والكمائن، شن مسلحون أكثر من 80 هجوما استهدف معظمها القوات الأجنبية والحكومية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة