الرئيس اليمني ينتقد الضربات الأميركية لأفغانستان   
الثلاثاء 1422/8/5 هـ - الموافق 23/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عبد الله صالح
ذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن الرئيس علي عبد الله صالح انتقد الضربات الأميركية لأفغانستان.

ونقلت الوكالة عن الرئيس اليمني قوله أثناء اجتماع مع مسؤولين في محافظة تعز (جنوب غرب اليمن) "لن نقبل على أراضينا أي إرهابي أيا كان، ونحن أدنا أحداث 11 سبتمبر، ولكننا لسنا مع هذه الضربات في أفغانستان التي تمس المواطنين الأبرياء من أبناء الشعب الأفغاني".

وأضاف صالح "نحن الآن نرى أطفالا وشيوخا ونساء يقتلون في أفغانستان وتقطر قلوبنا دما". وطلب من الولايات المتحدة "أن تبحث بجدية وعدالة عن غرمائها مرتكبي أحداث 11 سبتمبر المروعة, هل هو الشعب الأفغاني أم هم مجموعة من تنظيم القاعدة أم طالبان".

وتابع "لقد لاحظتم بعض وسائل الإعلام الأجنبية وبعض المحطات التلفزيونية وكيف أن بعض المحللين يحاولون الزج باليمن بأن هناك إرهابا، وهذا جزء من مخطط صهيوني" مؤكدا "أن اليمن لا يوجد على أراضيها أي إرهابي، والوطن صاف وخال من الإرهاب".

وتم اعتقال عشرات من اليمنيين في اليمن يشتبه بارتباطهم بأسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول بالولايات المتحدة. وكان اليمن شن عام 1996 حملة اعتقالات واسعة النطاق ضد الأفغان العرب الذين قاتلوا القوات السوفياتية في أفغانستان قبل أن يقفوا إلى جانب طالبان. ومنذ ذلك الوقت قام بطرد نحو 14 ألفا بينهم مصريون وسودانيون وسعوديون وجزائريون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة