مناهضو الحرب بأميركا يتظاهرون بذكرى غزو العراق   
الجمعة 1428/2/27 هـ - الموافق 16/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

رقعة معارضة الحرب على العراق تتسع في صفوف الأميركيين (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع أن تحشد عدة أطراف أميركية معارضة للحرب على العراق السبت في واشنطن وعدة مدن أخرى عشرات آلاف للتظاهر بمناسبة الذكرى الرابعة لغزو العراق في مارس/آذار 2003.

وقال بيل هاكويل المتحدث باسم مجموعة العمل لوقف الحرب وإنهاء العنصرية -التي تدعو إلى المشاركة في مسيرة إلى البنتاغون-، إنه من المنتظر أن يأتي إلى العاصمة الفدرالية عشرات الآلاف من الأشخاص من أكثر من 150 مدينة.

وأضاف أن "الأمر ليس مجرد ذكرى رابعة (للغزو في 20 مارس/آذار 2003) فحسب، فهذه الحرب التي تدخل عامها الخامس ستكون ثاني أطول حرب على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة بعد حرب فيتنام".

وبدأ متظاهرون مساء الأربعاء نصب خيامهم في الباحة الممتدة أمام الكونغرس بينما أنهى متطوعون وضع اللمسات الأخيرة على تنظيم العرض وتحضير لافتات كتب عليها "أوقفوا الحرب في العراق" و"مولوا احتياجات الناس، وليس آلة الحرب".

وكانت التعبئة ضد الحرب محدودة في مارس/آذار 2006. لكن اعتبارا من أواخر يناير/كانون الثاني الفائت تصاعدت وتيرة تحركات المعارضين للحرب بقوة في مسعى لدفع الكونغرس الذي أصبح الديمقراطيون يهيمنون عليه بعد انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني للتصويت على إنهاء الحرب في العراق.

ولاحظ هاكويل أن هناك تغيرا واضحا عند الشعب الأميركي الذي أصبح معارضا للحرب ويفكر في سبل تغيير الأوضاع وذلك بسبب فشل الحرب التي أوصلت العراق إلى شفير الحرب الأهلية.

وسيشارك في مسيرة السبت جنود ومحاربون قدامى برفقة أسرهم إلى جانب شخصيات كثيرة بينها سيندي شيهان أشهر معارضة للحرب والتي قضى ابنها في المعارك في العراق.

وتلبية لنداء مجموعة "العمل لوقف الحرب وإنهاء العنصرية" سينزل آلاف المتظاهرين أيضا إلى شوارع لوس أنجلوس وسيعبرون هوليوود، وستكون أعدادهم كبيرة كذلك في سان فرانسيسكو.

كما تطالب منظمات أخرى بوقف الحرب في العراق. فقد دعت منظمة الاتحاد من أجل السلام والعدالة إلى مظاهرة في منهاتن. وأطلقت "موف أون" حملة سيشارك فيها الرجال والنساء حاملين شموعا في واشنطن وفي باقي أنحاء البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة