تحركات دبلوماسية مكثفة لتسهيل الانتخابات الفلسطينية   
الخميس 1425/10/12 هـ - الموافق 25/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)

لافروف أكد استعداد القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية لاستئناف عملية السلام (الفرنسية)

يصل وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إلى إسرائيل في وقت لاحق اليوم لإجراء محادثات مع المسؤولين هناك تتركز على سبل إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط وضمان إجراء الانتخابات الفلسطينية في موعدها وفي بيئة مناسبة.

وسيجتمع سترو خلال الزيارة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير الخارجية سيلفان شالوم ومسؤولين كبار آخرين اليوم قبل التوجه إلى رام الله بالضفة الغربية غدا حيث سيلتقي مع رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء أحمد قريع.

وفي السياق أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه لمس استعدادا لدى القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية للمضي قدما في تنفيذ خريطة الطريق.

وقال لافروف عقب اجتماعه في رام الله بمحمود عباس وأحمد قريع إن هناك تفهما لدى الجانبين للخطوات الضرورية المتعلقة بالمرحلة الأولى من هذه الخطة, واصفا ما جرى بأنها أمور مهمة للغاية تشجع على رؤية مستقبل مزهر.

أما عباس فقال إن زيارة لافروف فتحت آفاقا للأمل. وأضاف "تحدث معنا لافروف عن لقائه مع شارون وسمعنا منه أشياء مهمة نعتبرها مؤشرا جيدا للمستقبل".

وكان لافروف التقى قبل ذلك رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية سيلفان شالوم، وأكد لهما ضرورة أن تغتنم إسرائيل والفلسطينيين الفرصة الفريدة التي وفرتها التغيرات الأخيرة في القيادة الفلسطينية والتي توفرها الانتخابات الرئاسية الفلسطينية المقبلة.

من جهته قال شالوم إن إسرائيل تريد التنسيق مع الفلسطينيين في الانتخابات وقضايا الأمن ووقف التحريض. وفيما يتعلق بقطاع غزة, أوضح أن تل أبيب ترغب بالترتيب مع الجانب الفلسطيني لكن ذلك يستدعي أولا تفكيك البنية التحتية للإرهاب حسب تعبيره.

وجدد شالوم رفض سلطات الاحتلال السماح لفلسطينيي القدس الشرقية بالمشاركة المباشرة في انتخابات الرئاسة الفلسطينية، وقال إن مشاركتهم ستتم على غرار ما جرى في انتخابات عام 1996.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول زار المنطقة في وقت سابق هذا الأسبوع. وحصل على تعهد إسرائيلي بتسهيل سير الانتخابات الفلسطينية والسماح للمقدسيين بالمشاركة في العملية السياسية. كما أكد التزام واشنطن بتسهيل الانتخابات والعمل مع المجتمع الدولي لتقديم الدعم المالي للفلسطينيين.

اجتماع الرباعية
الرباعية أكدت تصميمها على دعم الانتخابات الفلسطينية (الفرنسية)
وفي سياق جهود تحريك عملية السلام في المنطقة أيضا عقدت المجموعة الرباعية اجتماعا أمس في منتجع شرم الشيخ المصري أكدت خلاله تصميمها على المساعدة في إجراء انتخابات الرئاسة الفلسطينية, بما في ذلك استعدادها لإرسال مراقبين دوليين لمتابعة الانتخابات وتأمين حصول الفلسطينيين على دعم مالي دولي.

ورحبت المجموعة بالإشارات الصادرة من تل أبيب حول إمكانية التنسيق مع الفلسطينيين في تنفيذ خطة الانسحاب من غزة.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن المجموعة المكونة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة ستقدم مساعدات مالية للسلطة لتوفير تكاليف الانتخابات، مضيفا أن "محادثات جرت مع


الإسرائيليين من أجل الإفراج عن بعض الأموال الفلسطينية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة