رحيل مبارك بات قاب قوسين   
الأحد 1432/3/4 هـ - الموافق 6/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:09 (مكة المكرمة)، 9:09 (غرينتش)
روبرت فيسك: مبارك لم يكن جاهلا بظلم نظامه (الأوروبية-أرشيف)

استقالة قيادة الحزب الحاكم بمصر أمس -بمن فيهم جمال نجل الرئيس حسني مبارك- لن تهدئ أولئك الذين يريدون إسقاط الرئيس. لقد أصبح صرح السلطة الهائل المتمثل في الحزب الحاكم مجرد قشرة فارغة الآن وملصق دعائي لا يسنده شيء. هكذا استهل روبرت فيسك مقاله في صحيفة إندبندنت.
 
وقال فيسك إن المشهد المخادع لرئيس الوزراء المصري الجديد أحمد شفيق وهو يبلغ المصريين أمس أن الأمور بدأت تعود لطبيعتها، كان كافيا ليثبت للمحتجين في ميدان التحرير -الذين ظلوا طوال 12 يوما يطالبون برحيل مبارك الذي حكمهم مدة 30 عاما- أن النظام الحاكم كان مصنوعا من الكرتون. وعندما ناشد قائد القيادة المركزية للجيش عشرات الآلاف من المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في الميدان بالعودة لمنازلهم، أوقفوه عن الكلام.
 
وأضاف أن حسني مبارك أصبح قاب قوسين من المرحلة الرابعة، ألا وهي الرحيل الأخير. وبعد مواجهته بغضب شعبي متزايد على حكمه المستبد ودولته البوليسية وتعذيبه لشعبه وفساد نظامه، ألقى باللائمة على الجانب المظلم لأعداء البلد الوهميين، مثل القاعدة والإخوان المسلمين وقناة الجزيرة وقناة سي أن أن وأميركا.
 
وأشار الكاتب إلى أن شرطة مكافحة الشغب الشرسة -التي طُردت من شوارع القاهرة منذ تسعة أيام- وعصابات مدمني المخدرات التابعة لها، هم جزء من الأسلحة الباقية في جعبة هذا الدكتاتور الجريح والخطير. وقطاع الطرق هؤلاء -الذين يعملون مباشرة تحت إمرة وزارة الداخلية- هم نفس الأشخاص الذين يطلقون النار ليلا في ميدان التحرير. ومقابلة مبارك المنتحبة مع مذيعة شبكة أي بي سي نيوز الأميركية كريستيان أمانبور الأسبوع الماضي -التي زعم فيها أنه لم يرد أن يكون رئيسا لكنه اضطر للاستمرار لمدة سبعة أشهر أخرى لإنقاذ مصر من الفوضى- كانت أول إشارة على أن المرحلة الرابعة قد بدأت.
 
"
شرطة مكافحة الشغب الشرسة -التي طُردت من شوارع القاهرة منذ تسعة أيام- وعصابات مدمني المخدرات التابعة لها، هم جزء من الأسلحة الباقية في جعبة هذا الدكتاتور الجريح والخطير
"
روبرت فيسك/إندبندنت
وقال فيسك إن شعب مصر فاته جيلان من النضج لأن مهمة الحاكم المستبد الأساسية هي تصغير شعبه ومعاملتهم كأطفال. ولكن عندما أجبرت قوة الشباب والتكنولوجيا هذا الشعب الطيع على النضج وشن ثورته المحتومة، بدا واضحا لكل هذا الشعب الذي عومل كأطفال أن الحكومة نفسها كانت مكونة من أطفال أكبرهم كان عمره 83 سنة. كذلك عامل هذا الدكتاتور حلفاءه في الغرب كأطفال عندما توهموا أن مبارك وحده سيظل الجدار الحديدي المانع للمد الإسلامي الذي ينتشر عبر مصر وبقية العالم العربي.

ولا تزال جماعة الإخوان المسلمين -صاحبة الجذور الحقيقية في أنحاء مصر والتي لها حق دخول البرلمان في انتخابات نزيهة- البعبع على ألسنة كل مقدمي الأخبار، رغم عدم وجود أدنى فكرة لديهم عنها.
 
ونوه فيسك إلى أن مبارك لم يكن جاهلا بظلم نظامه، وأنه ظل باقيا في مكانه بالقمع والتهديدات والانتخابات المزورة. وكثيرا ما نبهه السفراء الأميركيون المتعاقبون إلى الفظاعات التي تُرتكب باسمه. وكان مبارك يعبر عن دهشته وقتها ويعد بإنهاء وحشية الشرطة، لكن شيئا لم يتغير.
 
ونبه الكاتب إلى أن الخيانة دائما تتبع الثورة الناجحة، وأن هذا قد يحدث في الحالة المصرية. وأشار إلى ظاهرة غريبة لاحظها المتظاهرون المؤيدون للديمقراطية، وهي أنه في الأشهر السابقة على اندلاع مظاهرات 25 يناير/كانون الثاني انتشرت سلسلة من الهجمات على الأقباط وكنائسهم في أنحاء مصر، ودعا بابا الفاتيكان إلى حماية الأقلية القبطية في مصر وأصيب الغرب بالفزع، وعزا مبارك الأمر كله إلى "أياد خارجية". لكن بعد 25 يناير/كانون الثاني لم تُمس شعرة قبطي واحدة. لماذا؟ لأن الفاعلين كانت لديهم مهام عنيفة أخرى يؤدونها.
 
وختم فيسك مقاله بأنه عندما يرحل مبارك فإن الحقائق المخيفة ستنكشف. والعالم ينتظر. ولكن لا أحد ينتظر بانتباه أكثر وبشجاعة أكبر وبخوف أكثر من الشباب الموجودين في ميدان التحرير. وإذا كانوا بحق على حافة النصر فإنهم في أمان. وإذا لم يكونوا كذلك فسيكون هناك قرع لزوار الفجر على كثير من الأبواب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة