أجدابيا صامدة ومصراتة تتعرض لهجوم   
الأربعاء 12/4/1432 هـ - الموافق 16/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)


واصلت الكتائب الأمنية الموالية للعقيد معمر القذافي قصفها للأحياء السكنية في مدينة أجدابيا شرق ليبيا، برا وبحرا، في حين تصدى الثوار لهجمات متواصلة من قوات القذافي على مدينة مصراتة. في الأثناء قال سيف الإسلام نجل القذافي إن قوات والده قريبة من بنغازي.

وكان متحدث باسم الثوار الليبيين قد نفي ما أعلنه التلفزيون الليبي عن سقوط مدينة أجدابيا، وأكد أن الثوار يسيطرون على معظم أحيائها.

من جانبه، قال خالد السائح منسق المجلس العسكري التابع للثوار إنهم صدوا تقدم كتائب القذافي عند البوابة الغربية للمدينة وإنهم أعطبوا ثلاث دبابات وقتلوا عددا من جنود القذافي.

وأكد العقيد فرج الفيتوري الناطق الرسمي باسم لواء السابع عشر من فبراير للجزيرة أن أجدابيا تحت سيطرة الثوار بالكامل، بعدما تمكنوا من صد قوات القذافي وأسر مجموعة من أفرادها.

وأفاد شاهد عيان للجزيرة بوجود معارك شرسة بين الثوار وما سماها "قوات فارة" من نظام العقيد على الأطراف الشرقية لأجدابيا، مرجحا أنها فقدت التواصل مع قيادتها.

وبحسب مراسل الجزيرة فقد قتل 25 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 70 آخرين جراء غارات كتائب القذافي على أجدابيا أمس.

كما أعلن ثوار الـ17 من فبراير أن طائرتين تابعتين للثورة قصفتا الثلاثاء سفينتين حربيتين تابعتين لنظام القذافي كانتا تقصفان مدينة أجدابيا من البحر، حيث أكد مسؤولون في المجلس العسكري حصول الثوار على طائرات حربية قديمة منذ أسابيع لكن القادة الميدانيين فضلوا عدم استخدامها أملا في فرض الدول الكبرى حظرا جويا على النظام الليبي.

سيف الإسلام: الأمر سينتهي خلال 48 ساعة (الجزيرة)
الأمر شبه منته
في الأثناء، أفادت أنباء عن تقدم الكتائب الأمنية صوب الطريق المؤدية إلى مدن الشرق الليبي المحررة. وتزامن ذلك مع تصريح لسيف الإسلام نجل القذافي اليوم الأربعاء قال فيه إن قواته قريبة من بنغازي، وإن "الأمر سينتهي خلال 48 ساعة".

وذكر مراسل الجزيرة في بنغازي عبد العظيم محمد أن قوات القذافي قصفت عدة قرى شرق وشمال شرق مدينة أجدابيا اليوم.

وقد أكد العقيد فرج الفيتوري أن مدينة بنغازي تعرضت صباح اليوم الأربعاء لقصف جوي من قبل قوات القذافي، مشيرا إلى أن المضادات الأرضية تصدت للطائرات المغيرة وأجبرتها على الفرار.

ونفى نشطاء في ائتلاف 17 فبراير وجود أي عمليات نزوح للسكان من المدينة, مشيرا إلى أن ما يعلنه التلفزيون الليبي في هذا الصدد يهدف إلى تخويف المواطنين وبث الذعر وأضاف "الخطوط الأمامية محصنة, ونسعى لاستدراج كتائب القذافي".

وكان الجيش الليبي قد أعلن في بيان للمواطنين في بنغازي أنه سيبدأ مهمة -وصفها بالإنسانية- "لتخليصهم من مقاتلي المعارضة المسلحة"، كما بث التلفزيون الرسمي إعلانا حث فيه الجيش مواطني بنغازي على عدم السماح لأبنائهم بالانضمام إلى الثوار الذين وصفهم "بالإرهابيين".

عملية الجابر
ومن طبرق شرق ليبيا، أفاد مراسل الجزيرة بأن الثوار في المدينة تمكنوا من السيطرة على سفينة شحن محملة بالبنزين تابعة لنظام معمر القذافي كانت قادمة من اليونان في طريقها إلى ميناء الزاوية غرب طرابلس.

وقد حول الثوار مسار السفينة التي تعود ملكيتها إلى هنيبعل نجل العقيد القذافي نحو طبرق بعد أن سيطروا عليها, كما قاموا بتغيير اسمها من (أنوار أفريقيا) إلى (السابع عشر من فبراير). وأطلق الثوار اسم الشهيد علي الجابر مصور الجزيرة على عملية الاستيلاء على السفينة.

قصف مصراتة
وفي مصراتة نقلت وكالة رويترز عن سكان أن قوات القذافي هاجمت المدينة اليوم من ثلاثة محاور. وذكر سعدون المصراتي، عضو اللجنة الإعلامية لشباب ثورة 17 فبراير في مصراتة أن قوات القذافي قصفت الأحياء السكنية بشكل عشوائي لإشاعة الذعر بين المواطنين ودفعهم إلى مغادرة المدينة التي لا يزال الثوار يحكمون سيطرتهم عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة