قمة الثماني تنشئ في ختام أعمالها لجنة لمكافحة الإرهاب   
الاثنين 1424/4/3 هـ - الموافق 2/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
من اليسار: جاك شيراك وجورج بوش وتوني بلير وسيلفيو برلسكوني قبيل الاجتماع الختامي لقمة الثماني في إيفيان (الفرنسية)

أعلنت مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى في ختام قمتها بإيفيان الفرنسية أنها قررت تشكيل مجموعة عمل لمكافحة الإرهاب الذي وصفته بأنه تهديد خطير للمجتمع الدولي.

وقال البيان الختامي للقمة الذي سمي بـ"إعلان إيفيان" إن مجموعة العمل ستكون مهمتها "تعزيز الرغبة السياسية وتنسيق المساعدة الخاصة بتعزيز القدرات المؤسساتية". وأضاف أن دولا أخرى, منها دول مانحة خصوصا, ستدعى إلى المشاركة في مجموعة العمل هذه.

وقررت مجموعة الثماني مواصلة تطبيق الشراكة الدولية ضد انتشار أسلحة الدمار الشامل التي أطلقت العام الماضي في قمة كاناناسكيس بكندا, لا سيما بالنسبة إلى روسيا. وأشار البيان إلى أن هذه الشراكة سمحت بتحقيق "تقدم نوعي على طريق تحقيق أهدافها المتمثلة في منع الإرهابيين من اقتناء أو صنع أسلحة نووية وكيميائية وإشعاعية وبيولوجية".

ورأى قادة دول مجموعة الثماني في انتشار أسلحة الدمار الشامل والصواريخ المتعلقة بها خطرا كبيرا على الأمن العالمي مع ارتفاع وتيرة "الإرهاب الدولي". ودعا البيان "كل الدول إلى وضع آليات فاعلة من أجل مراقبة نقل المواد والتقنيات التي يمكن استخدامها في تطوير وصنع واستعمال أسلحة الدمار الشامل".

وطالب البيان الختامي لقمة الثماني بالأخص كوريا الشمالية بتفكيك برامج أسلحتها النووية كلها بطريقة ملموسة ونهائية, كما طالب إيران بالالتزام بواجباتها في مسألة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وقد حضر زعماء عدد من الدول النامية القمة التي تصدرت جدول أعمالها قضايا مكافحة الإرهاب والحد من انتشار الأسلحة النووية, والوضع في العراق والشرق الأوسط وكوريا الشمالية إضافة إلى قضايا الاقتصاد العالمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة