بيونغ يانغ وسول تصعدان   
الثلاثاء 1434/5/1 هـ - الموافق 12/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:58 (مكة المكرمة)، 9:58 (غرينتش)
أون دعا الجنود للاستعداد لحرق العدو (الأوروبية)

زار الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وحدات عسكرية في الجبهة الأمامية بالساحل الغربي في جولة تفقدية، وذلك بينما تتصاعد لهجة التهديد الكورية الشمالية بعد فرض عقوبات جديدة عليها إثر تجربتها النووية الأخيرة.

ونقل عن وكالة جوسون الكورية الشمالية أن أون دعا جنوده للتصدي لجميع الأعداء والرمي بهم في مرجل ملتهب، وذلك خلال جولته على وحدتي ولناي والمدفعية طويلة المدى المتمركزتين بالقرب من جزيرة باينغنيونغ الحدودية الكورية الجنوبية.

وكان أون قد زار في 22 من الشهر الماضي أيضا إحدى الفرق العسكرية بعد أيام من إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية.

وبدأت القوات الكورية الجنوبية والأميركية أمس الاثنين تدريبات عسكرية مشتركة تضم عشرة آلاف جندي كوري جنوبي وثلاثة آلاف جندي أميركي، في ظل انتقادات من بيونغ يانغ.

واتهمت لجنة السلام والوحدة القومية للجانب الكوري الشمالي، وهي الجهاز المسؤول عن التعامل مع كوريا الجنوبية، في بيان، الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بممارسة ما أسمتها لعبة نارية لغزو كوريا الشمالية.

وتزامنت المناورات مع قطع بيونغ يانغ خط الاتصالات الساخن مع سول، إذ يستخدم كوسيلة تواصل بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين. كما صعدت خطابها تجاه واشنطن وسول مهددة بشن حرب نووية شاملة ضدهما.

وهددت كوريا الشمالية بإلغاء اتفاقية الهدنة المطبقة منذ 1953 مع جارتها الجنوبية وهو أمر قللت منه الأمم المتحدة، إذ أكدت أن وقف إطلاق النار اتفاق أممي لا يمكن إلغاؤه من طرف واحد.

المناورات الأميركية الكورية الجنوبية
رسالة لبيونغ يانغ (الفرنسية)

ردود دولية
وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر الخميس الماضي عقوبات جديدة على بيونغ يانغ ردا على تجربتها النووية الثالثة التي أجرتها الشهر الماضي، وكانت قد سبقتها تجربتان عامي 2006 و2009.

وجاء الرد الأميركي أمس على لسان مستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي توم دونيلون في كلمة له بنيويورك، إذ أكد أن الولايات المتحدة لن تقبل كوريا الشمالية كدولة نووية، وعبر عن التزام واشنطن الثابت بالدفاع عن اليابان وكوريا الجنوبية وحمايتهما، ورفض الخضوع لابتزازات بيونغ يانغ والتفاوض معها في ظل برنامجها النووي، وأشار إلى أن العلاقة مع الصين يجب ألا تستند إلى المواجهة والخصومة.

أما رد سول على التهديدات الشمالية فصدر عن وزارة الدفاع التي أبلغت بيونغ يانغ أن حكومتها ستتبخر من على وجه الأرض إذا استعملت السلاح النووي، في نبرة جديدة في التعاطي مع الشمال تأتي في ظل الرئيسة الكورية الجنوبية الجديدة بارك غيون هاي التي انتخبت في ديسمبر/كانون الأول الماضي. ويتوقع أن تزور بارك واشنطن في مايو/ أيار المقبل.

وتحتفظ الولايات المتحدة بثمانية وعشرين ألفا وخمسمائة جندي في كوريا الجنوبية منذ انتهاء الحرب الكورية عام 1953. 

وكان 46 بحارا جنوبيا قد قتلوا عام 2010 في هجوم حملت سول مسؤوليته لبيونغ يانغ التي نفت علاقتها به.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة