القوات الأممية ترفع تأهبها بكينشاسا بعد تصاعد العنف   
الاثنين 1427/10/22 هـ - الموافق 13/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

قوات الأمم المتحدة فرضت الهدوء بالقوة في كينشاسا (الفرنسية)

رفعت قوات الأمم المتحدة من درجة تأهبها في كينشاسا عاصمة الكونغو، بعد تصاعد أعمال العنف بين مؤيدي رئيس جمهورية الكونغو جوزيف كابيلا، ونائبه جان بيار بيمبا الذي يخوض أيضا سباق الانتخابات الرئاسية.

وقد لقي أربعة أشخاص -هم ثلاثة مدنيين وعسكري- حتفهم برصاص طائش في إطلاق نار أمس قرب مقر إقامة بيمبا على خلفية النتائج الجزئية للانتخابات الرئاسية، التي أظهرت حصول كابيلا على 60% من الأصوات.

ويقول بيمبا ومناصروه إنهم يمتلكون أدلة على وجود تلاعب في الانتخابات، وإن ذلك قلل من فرصه بالفوز.

وعاد الهدوء ليسيطر اليوم على الشوارع الرئيسية في كينشاسا بعد أن شهدت أمس السبت اقتتالا بين مسلحين منقسمين في دعمهم بين كابيلا وبيمبا.

وقد هددت الحكومة بإرسال الجيش لوقف الاقتتال، لكن دوي إطلاق النار توقف بعد اجتماع ممثلي المرشحين المتنافسين مع قادة حفظ السلام الدولية والشرطة.

وقال وزير الداخلية دنيس كالومي إن ممثلي القوات الدولية بحثوا مع نائب الرئيس كيفية إعادة رجاله إلى الثكنات، وكذلك كيفية تحسين السيطرة على القوات المسلحة. والتقى رئيس القوة وليام سوينج مع بيمبا وهاتف كابيلا.

واندلع القتال بعد أن فضت الشرطة احتجاجا نظمه أنصار بيمبا الذين نظموا عدة مظاهرات صغيرة خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال وزير الداخلية إن الوضع عاد للهدوء، ولكنه شدد على أن قوات الأمن فقط هي التي يجب أن تكون في الشوارع لحفظ النظام، نافيا أن يكون تم نشر قوة من الحرس الجمهوري، كما زعم أنصار بيمبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة