الكشف عن جين جديد مسؤول عن سرطان الثدي   
الأربعاء 1424/2/22 هـ - الموافق 23/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن باحثون أميركيون أنهم اكتشفوا جينا جديدا مرتبطا بسرطان الثدي قد يؤدي إلى أساليب جديدة في العلاج، ويساعد على تفسير السبب في أن النساء ذوات البشرة السوداء أكثر عرضة للوفاة بسبب هذا السرطان من ذوات البشرة البيضاء.

وذكر الباحثون في عدد يونيو/ حزيران القادم من مجلة أبحاث سرطان الثدي أنه جرى اكتشاف الجين الجديد ويسمى "بي بي/1" في 80% من عينات أنسجة مأخوذة من مريضات بسرطان الثدي.

وقالت الدكتورة باتريسيا برغ من المركز الطبي بجامعة جورج واشنطن والتي قادت فريق البحث في مقابلة بالهاتف "نأمل أن تساعد النتائج التي توصلنا إليها في علاج الأميركيات من أصول أفريقية بشكل خاص".

ولاحظ الباحثون أنه بينما ثبتت صلة الجين بسرطان الثدي لدى 57% من المريضات ذوات البشرة البيضاء، بلغت النسبة 89% بين المريضات ذوات البشرة السوداء.

وكتب فريق برغ يقول "نظرا لأن جين بي بي/1 كان جليا على نحو غير عادي في أورام الثدي، فإنه قد يوفر هدفا مفيدا للعلاج". وقالت برغ إن هذا الجين -مثله مثل الجينات الأخرى المرتبطة بالسرطان- ينشط في مرحلة مبكرة من نمو الجنين ويظهر في وقت لاحق.

ومضت تقول إن "هذا النوع من الجينات يجعل البروتينات مثل رجل الشرطة الذي يوجه حركة المرور ويسمح بعبور جينات أخرى ويمنع عبورها". ويسعى فريقها الآن لاكتشاف الجينات الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة