مقتل ثلاثة وإصابة خمسة بانفجار مقر للشرطة الجزائرية   
السبت 1428/9/4 هـ - الموافق 15/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)
انفجار الجمعة يأتي بعد هجومين في أقل من عشرة أيام (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل ثلاثة أشخاص وأصيب خمسة آخرون بانفجار قنبلة استهدف مقرا للشرطة شرق العاصمة الجزائر الجمعة.
 
وذكر مصدر أمن جزائري أن الانفجار وقع قبل صلاة المغرب عند مدخل مقر إقامة رجال شرطة في زموري على بعد خمسين كلم شرق العاصمة الجزائرية، وذلك بواسطة قنبلة موضوعة في كيس من البلاستيك.
 
ويعد هذا الهجوم هو الثالث من نوعه في أقل من عشرة أيام عقب وقوع انفجارين أحدهما استهدف ثكنة عسكرية في مدينة دليس بولاية بومرداس الواقعة على بعد 100 كلم شرق العاصمة الجزائر.
 
وأوقع الهجوم الذي نفذ بشاحنة مفخخة 37 قتيلا و47 جريحا، وذكرت وزارة الداخلية أن التفجير أسفر عن مقتل ثلاثين شخصا بينهم ثلاثة مدنيين وسط توقعات بزيادة عدد القتلى، بسبب الحالة الحرجة لعدد من المصابين.
 
وأظهرت النتائج الأولى للتحقيق أن الشاحنة المسجلة في العاصمة كانت تقوم بنقل المؤن إلى الثكنة، وخطف سائقها قبل وصوله إلى الثكنة واستبدل بانتحاريين نفذا الهجوم، بعد تفخيخ الشاحنة.
 
وسبق هجوم دليس انفجار آخر استهدف حشودا كانت تنتظر موكب الرئيس الجزائري في مدينة باتنة أوقع 22 قتيلا وأكثر من 100 جريح.
 
من جهة أخرى قالت صحيفة الخبر الجزائرية اليوم الجمعة إن  قوات الجيش الوطني الشعبي تستعد لإعادة توزيع انتشارها في عدد من مناطق الوطن.
 
وذكرت الصحيفة أن الجيش يجري تحضيرات للانطلاق في عمليات تمشيط واسعة ضمن أقاليم تعرف بوجود "جماعات إرهابية بها" في حين شرعت وحدات الجيش أمس الخميس في عملية تمشيط بغابة حروزة ورجاونة الواقعتين بالجهة الشرقية والشمالية لتيزي وزو، وبعض المناطق في ولاية تيبازة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة