أوباما يتواصل مع الإمارات وقطر بشأن مصر   
الأربعاء 1434/9/2 هـ - الموافق 10/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 7:32 (مكة المكرمة)، 4:32 (غرينتش)

باراك أوباما بحث هاتفيا مع ولي عهد الإمارات وأمير قطر تطورات الوضع في مصر (الفرنسية-أرشيف)

قال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما تحدث هاتفيا مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لمناقشة المخاوف بشأن أعمال العنف التي شهدتها مصر في أعقاب عزل الجيش للرئيس محمد مرسي.

وأوضح البيت الأبيض أن الرئيس أوباما ناقش مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الأوضاع في مصر، وأعرب الجانبان عن قلقهما من العنف الدائر وتزايد الاستقطاب السياسي في ذاك البلد، واتفقا على ضرورة ابتعاد كل القادة السياسيين عن التحريض والتشجيع على العنف.

وأكد الرئيس الأميركي وولي عهد أبو ظبي أنه حتى تتمكن مصر من الخروج من الأزمة، على كل المصريين أن يقفوا معا لإيجاد مسار شامل للمضي قدما.

وأوضح أوباما أن بلاده تشجع كل القادة السياسيين والعسكريين والدينيين في مصر على المشاركة في حوار والالتزام بالمشاركة في عملية سياسية لتسريع العودة إلى حكومة مدنية منتخبة ديمقراطيا.

وشجع الرئيس الأميركي الإمارات العربية على تأكيد أهمية نبذ العنف واتخاذ خطوات للحوار والمصالحة في اتصالاتها مع المصريين.

الرئيس باراك أوباما أعرب لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن توقه للعمل معه عن كثب، وناقش معه القلق العميق من التطورات الأخيرة في مصر

عملية سلمية
وقال البيت الأبيض في بيان منفصل عن محادثة الرئيس أوباما مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن الطرفين اتفقا على أنه "من الضروري لتحقيق الاستقرار في مصر وجود عملية سياسية تتضمن مشاركة جميع الأطراف والجماعات".

وحسب بيان البيت الأبيض أعرب الرئيس أوباما لأمير قطر عن توقه للعمل معه عن كثب، وناقش معه القلق العميق من التطورات الأخيرة في مصر، مشيرا إلى أن استخدام أي طرف للقوة والتحريض على العنف مرفوض.

واتفق الجانبان على أهمية عملية سياسية تشارك فيها كل الأطراف أو المجموعات من أجل استقرار مصر.

وأكدا أن أميركا وقطر ستبقيان على اتصال بكل الأطراف في مصر لتعزيز العودة السريعة المسؤولة إلى حكومة مدنية منتخبة ديمقراطيا.

وعبر الرئيس الأميركي عن رغبته بالاستمرار في العمل على تعزيز الشراكة الأميركية-القطرية، مهنئا أمير قطر بحلول شهر رمضان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة