مجموعة عمل أممية وخطة طوارئ لمواجهة أزمة الغذاء   
الثلاثاء 1429/4/24 هـ - الموافق 29/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)
مواطن هندي يتفقد نوعية قمحٍ معروض في أحد أسواق الجملة في العاصمة الهندية (الفرنسية)

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن الأمم المتحدة ستنشأ مجموعة عمل تضم أهم الوكالات الأممية لمواجهة أزمة الغذاء في العالم.
 
وحدد بان متحدثا في العاصمة السويسرية برن -حيث التقى 27 وكالة عالمية- هدف مجموعة العمل في وضع خطة عاجلة لمواجهة الأزمة, مع بحث إجراءات بعيدة المدى.
 
وقال إن أولوية الأوليات "إطعام الجائعين" بتمويل عاجل وكامل لبرنامج الغذاء العالمي الذي يحتاج 755 مليون دولار إضافية لمواجهة ارتفاع أسعار الغذاء.

ولم يحصل برنامج الغذاء العالمي, حسب رئيسته جوزيت شيران, إلا على 18 مليون دولار من 471, هي قيمة الالتزامات.
 
وألقى ارتفاع أسعار القمح والأرز وأغذية رئيسية أخرى مزيدا من العبء على البرنامج الذي حدد هدفه هذا العام في إطعام 73 مليون شخص.
 
بان وزوليك دعيا الدول لعدم حظر تصدير الغذاء حتى لا تتعمق الأزمة (الفرنسية)
وحدد بان الأولوية المستعجلة الأخرى في دعم الفلاحين, الذين خصصت لهم منظمة الأغذية والزراعة 1.7 مليار دولار لدعم البذور.
 
المدى البعيد
لكن الأمين العام الأممي تحدث عن حاجة ماسة على المدى البعيد لمعالجة مسائل متعلقة بالهيكلة والسياسات, ساهمت في الأزمة.
 
وقدم مجموعة عوامل ساهمت في أزمة الغذاء بينها التغير المناخي وموجات الجفاف الطويلة وتغير أنماط الاستهلاك في دول نامية كبرى والانتقال إلى زراعة محاصيل تنتج الوقود الحيوي.
 
وقدر رئيس البنك الدولي روبرت زوليك -الذي حضر الاجتماع- عدد من أُفقِروا العامين الماضيين بمائة مليون, وقال إن الأمر ليس كارثة طبيعية, وإن "الأزمة لن تنتهي بمجرد التصدي للحاجات المستعجلة".
 
وقال البنك الدولي في بيان إنه يدرس إقامة نظام تمويل سريع لمساعدة الدول خاصة الفقيرة والهشة منها في الحصول على تمويل مرن من الدول الأخرى, ودعا الأمين العام الأممي ورئيس البنك الدولي الدول إلى عدم حضر تصدير الغذاء, لأن ذلك سيعمق الأزمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة