أرض الصومال تشهد أول انتخابات رئاسية   
الاثنين 12/2/1424 هـ - الموافق 14/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد إبراهيم عقال
يتوجه الناخبون اليوم فيما يعرف بجمهورية أرض الصومال التي أعلنت استقلالها من جانب واحد عن الصومال، إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس خلفا لظاهر ريال كاهن الذي تولى الحكم في مايو/ أيار الماضي بعد وفاة محمد إبراهيم عقال.

وتجري الانتخابات رغم عدم اعتراف الأسرة الدولية رسميا باستقلال أرض الصومال التي لا تضم سوى بعثة دبلوماسية واحدة تمثل إثيوبيا.

وستكون هذه الانتخابات الأولى التي تجرى في "الجمهورية" الواقعة شمال غرب الصومال بعد أن كان مجلس من الأعيان يقوم بتعيين رؤسائها.

ويتنافس في الانتخابات كاهن مرشح حزب وحدة الديمقراطيين الحاكم، ومرشح المعارضة أحمد محمود الملقب بـ"سيلانيو" عن حزب التضامن، وفيصل علي وارابي مرشح حزب العدالة والتصحيح. ويرفض كل المرشحين للرئاسة التخلي عن استقلال أرض الصومال التي يقدر عدد سكانها بمليوني أو ثلاثة ملايين نسمة.

وكان أكثر من مليون شخص صوتوا عام 2001 في استفتاء على الدستور الجديد "للجمهورية". وقد وصل نحو 32 مراقبا من 14 بلدا لمراقبة الاقتراع اليوم, نصفهم من جنوب أفريقيا التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأفريقي.

يشار إلى أن المستعمرتين السابقتين البريطانية أرض الصومال والإيطالية الصومال، أعلنتا وحدتهما عام 1960 لتشكيل جمهورية الصومال. وفي 18 مايو/ أيار 1991 أي بعد خمسة أشهر من الانقلاب الذي أطاح محمد سياد بري أعلنت أرض الصومال انفصالها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة