الباكستانيون يتبرعون بالدم لجرحى القصف الأميركي   
السبت 16/8/1422 هـ - الموافق 3/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
طفلان أفغانيان من ضحايا القصف الأميركي
يعالجان في أحد مستشفيات كويتا (أرشيف)

سارع سكان مدينة كويتا الباكستانية إلى المستشفيات للتبرع بدمائهم للجرحى الأفغان الذين أصيبوا في القصف الأميركي على أفغانستان.

وكانت مستشفيات المدينة التي تستقبل يوميا المزيد من الجرحى الأفغان من النساء والأطفال والرجال، قد وجهت نداء عاجلا للتبرع بالدم وأعلنت حاجتها المستعجلة لمائة لتر من الدماء لعلاج الجرحى.

وقد قامت منظمة غير حكومية تدعى "أيادي المسلمين" تتخذ من بريطانيا مقرا لها بإقامة مركز ميداني للتبرع بالدم في جامعة بلوشستان، واستقبلت المتبرعين الذين أكدوا تعاطفهم التام مع الشعب الأفغاني وطالبوا بوقف العلميات العسكرية وقصف المدنيين الأبرياء. يشار إلى أن منظمة "أيادي المسلمين" لها أفرع في أكثر من 40 دولة، كما تقوم بعمليات إنسانية في العاصمة كابل ومدينة قندهار وتنقل الجرحى إلى باكستان.

يشار إلى أن مدينة كويتا تشهد منذ بدء القصف الأميركي على أفغانستان والمستمر منذ السابع من الشهر الماضي، توترا وغليانا شعبيا ومظاهرات حاشدة معادية لواشنطن تحول بعضها إلى أعمال عنف واشتباكات مع قوات الأمن الباكستانية أسفرت عن سقوط قتلى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة