موغابي يتهم المعارضة بالخيانة والتحالف مع بريطانيا   
الأحد 1429/3/16 هـ - الموافق 23/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)
موغابي (84 عاما) يسعى لفترة رئاسة سادسة (الفرنسية) 

شن رئيس زيمبابوي روبرت موغابي هجوما حادا على المعارضة واتهمها بالخيانة والتحالف مع من أسماها القوى الاستعمارية.

جاء ذلك قبل أقل من أسبوع من الانتخابات العامة المقررة في البلاد يوم 29 مارس/ آذار الجاري. وقال موغابي إن حركة التغيير الديمقراطي، وهي من أبرز أحزاب المعارضة في  زيمبابوي لن تتسلم السلطة ما دام على قيد الحياة.

وأضاف "الحركة الديمقراطية من أجل التغيير ما زالت تتطلع إلى بريطانيا, وتوقع أن تتفتت المعارضة بعد الانتخابات.

وينتظر أن يواجه موغابي (84 عاما) الذي يترشح لولاية سادسة في الانتخابات المقبلة ثلاثة مرشحين آخرين إلى الانتخابات الرئاسية، وهم زعيم حركة التغيير الديمقراطي مورغن تسفاغيراي، والوزير السابق سيمبا ماكوني الذي انشق عن الحزب، إضافة لأنغتون تونغانا الذي يوصف بأنه وافد جديد للحياة السياسية. كما يختار الناخبون في الوقت نفسه نواب وأعضاء مجلس الشيوخ والمستشارين البلديين.

وقد هدد موغابي مجددا بالتعرض للمصالح البريطانية, مشيرا إلى أنه ما زالت 400 شركة بريطانية موجودة في زيمبابوي. وقال "عليها توخي الحذر بعد الانتخابات". وأضاف "فلنتركها تغادر البلاد.. ماذا تفعل هنا؟"

يشار إلى أنه في العام 2000، تبنت حكومة زيمبابوي إصلاحا زراعيا انتهى بطرد أكثر من 4000 مُزارع من البيض, غالبا ما كانوا ينحدرون من أصول بريطانية, حيث أعيد توزيع أراضيهم على صغار المزارعين.

يشار أيضا إلى أن حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الذي يمثل الجبهة الوطنية الحاكم بقيادة موغابي خسر مقاعد لصالح الحركة الديمقراطية من أجل التغيير في هراري وبلدات أخرى كبرى في انتخابات 2000.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة