السلطة تعتبر دعوة شارون لاجتثاثها استمرارا للعدوان   
الاثنين 1423/8/8 هـ - الموافق 14/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مسيرة لأنصار فتح في غزة تطالب بتسليم قتلة أبو لحية

ــــــــــــــــــــ
شارون يعرب عن قلقه مما أسماه بالأنظمة الاستبدادية في المنطقة ويقول إن الخطر على إسرائيل لا يأتي فقط من النزاع مع الفلسطينيين ــــــــــــــــــــ
القيادة الفلسطينية تطالب حماس بالابتعاد الكلي عن توفير الحماية السياسية والأمنية لقتلة العميد راجح أبو لحية وبالمساعدة على تسليم المطلوبين للعدالة والقضاء
ــــــــــــــــــــ
ابن عم مروان البرغوثي يمثل أمام محكمة عسكرية إسرائيلية للاستماع إلى أقواله حيال اتهامات بالتورط في سلسلة عمليات ضد إسرائيليين أسفرت عن سقوط 11 قتيلا
ــــــــــــــــــــ

اعتبرت السلطة الفلسطينية دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للفلسطينيين تغيير قيادتهم الحالية استمرارا للعدوان الذي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني.

وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني إن تصريحات شارون لا تخدم عملية السلام وليس لها هدف سوى الاستهلاك الدولي. وطالب اللجنة الرباعية بـ"الضغط على حكومة إسرائيل لتنفيذ قرارات مجلس الأمن ووقف هذا العدوان الإسرائيلي وهذا الخداع المستمر".

أرييل شارون
بيان شارون
وقال شارون في بيان سياسي استهل به الكنيست دورته الشتوية إن القيادة الفلسطينية هي العقبة الأساسية أمام السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، واصفا إياها بـ "القيادة المجرمة".

وطالب الفلسطينيين باختيار قيادة مؤيدة للسلام، وتعهد باجتثاث السلطة الفلسطينية التي قال إنها مؤيدة للإرهاب. وقال مخاطبا الشعب الفلسطيني "أقول لكم استبدلوا سلطتكم الاستبدادية التي تقودكم من هزيمة إلى هزيمة، ومن كارثة إلى كارثة". وأضاف "للوصول إلى السلام يجب اجتثاث هذه السلطة المجرمة واستبدال سلطة سلام بها.. هذه الحقيقة وإن كانت مرة.. هذا هو الواقع وإن كان صعبا، لقد غرسنا رؤوسنا أكثر من مرة ولكننا لن نعود إلى ذلك".

وأعرب شارون عن قلقه مما أسماه بالأنظمة الاستبدادية في المنطقة. وقال "الخطر على إسرائيل لا يأتي فقط من النزاع مع الفلسطينيين، وإنما من وجود أنظمة استبدادية في منطقتنا تعمل كل ما بوسعها للتسلح بأسلحة دمار شامل", وذلك في إشارة غير مباشرة للعراق وإيران.

ومن المقرر أن يغادر شارون لاحقا إلى الولايات المتحدة، حيث من المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي جورج بوش الأربعاء المقبل في سابع لقاء بينهما منذ وصوله للسلطة في مارس/ آذار 2001.

اجتماع الحكومة الفلسطينية
من جانبه قال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن من الصعب التصدي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بسبب الحصار العسكري في المناطق الفلسطينية وعودة القوات الإسرائيلية لاحتلال مدن الضفة الغربية.

ياسر عرفات
والتقى عرفات مع أعضاء الحكومة المستقيلة لبحث تشكيل مجلس وزراء جديد. وقال مسؤولون فلسطينيون إن عرفات قد يعلن التشكيل الجديد خلال الأيام القليلة المقبلة، وإن من المرجح أن يأتي بوزراء جدد. وقال وزير الحكم المحلي صائب عريقات للصحفيين بمقر الرئاسة في رام الله بالضفة الغربية قبيل الاجتماع إنه يأمل أن يأتي التشكيل الوزاري المرتقب بوجوه جديدة.

من ناحية أخرى طالبت القيادة الفلسطينية عقب اجتماعها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "بالابتعاد الكلي عن توفير الحماية السياسية والأمنية لقتلة مسؤول وحدة مكافحة الشغب في الشرطة الفلسطينية العميد راجح أبو لحية، وأن تشجب هذه الجريمة البشعة وتساعد على تسليم المطلوبين للعدالة والقضاء".

استقالة دحلان
على صعيد آخر قالت مصادر مقربة من مستشار الأمن القومي للرئيس الفلسطيني إن محمد دحلان قدم استقالته لياسر عرفات. ولم تذكر هذه المصادر الظروف التي دفعت العقيد دحلان لتقديم هذه الاستقالة, وما إذا كان الرئيس الفلسطيني قد بت بشأنها.

وقال دحلان في اتصال مع الجزيرة إنه لم يتسلم أصلا مسؤولياته هذه، وإنه لم يتم تأليف مجلس للأمن القومي. وكان دحلان -العضو في المجلس الثوري لحركة فتح- استقال قبل عدة أشهر من منصب مسؤول جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني بقطاع غزة.

فلسطينيون يشيعون جثمان محمد عبيات في بيت لحم

تشييع عبيات
وشيع مئات الفلسطينيين في مدينة بيت لحم الشاب محمد حسين عبيات الذي استشهد في انفجار عبوة ناسفة داخل قمرة للهاتف العمومي عند مدخل مستشفى الحسين في بلدة بيت جالا القريبة من بيت لحم.

وينتمي عبيات إلى كتائب شهداء الأقصى التي أعلنت في بيان لها أنها أصبحت في حل من الاتفاقيات والالتزامات المبرمة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، وتوعدت بضرب "المواقع الصهيونية في الأراضي المحتلة عام 1948 أو المحتلة عام 1967".

وقد أدانت القيادة الفلسطينية اغتيال عبيات, وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن قتله ووصفته بأنه اغتيال مدبر يدخل في نطاق إرهاب الدولة. واعتبر محافظها العميد محمد المدني عملية اغتيال عبيات في بيت لحم التي سادها الهدوء منذ توقيع اتفاق غزة بيت لحم أولا تهدف لخلق ردود فعل عند الفلسطينيين يجرهم للرد والانتقام لمقتل عبيات, وبذلك تجد إسرائيل ذريعة للهجوم على بيت لحم واحتلالها مجددا.

محاكمة ابن عم البرغوثي
على صعيد آخر مثل ابن عم أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي -الذي يحاكم حاليا في إسرائيل- اليوم أمام محكمة عسكرية إسرائيلية للمرة الأولى منذ اعتقاله للاستماع إلى أقواله حيال اتهامات بقتل إسرائيليين.

وكان أحمد البرغوثي اعتقل في منتصف إبريل/ نيسان الماضي في رام الله بالضفة الغربية مع ابن عمه مروان. وتتهم إسرائيل أحمد بالتورط في سلسلة عمليات ضد مدنيين وعسكريين إسرائيليين أسفرت عن سقوط 11 قتيلا.

واعترض المحامي الفلسطيني جواد بولص الذي يتولى الدفاع عن مروان أيضا على صلاحية المحكمة العسكرية للنظر بقضية موكله الذي خضع للتعذيب من قبل الحراس أثناء اعتقاله, كما أعلن. وقد تم تأجيل تلاوة قرار الاتهام إلى نهاية الشهر للسماح للدفاع بتقديم حججه حيال عدم صلاحية المحكمة العسكرية للنظر بالقضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة