إثيوبيا تعترف باحتجاز عشرات الأجانب بتهم الإرهاب   
الثلاثاء 1428/3/23 هـ - الموافق 10/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:15 (مكة المكرمة)، 8:15 (غرينتش)
قالت إثيوبيا إنها نقلت إلى أراضيها 41 شخصا من 17 جنسية كانت اعتقلتهم في الصومال بتهم الإرهاب, بعد أسابيع فقط من اتهام منظمة حقوقية لها بإدارة سجون سرية.
 
وقال بيان لوزارة الخارجية الإثيوبية إن كل الدول التي ينتمي إليها المحتجزون أبلغت بنقل رعاياها المحتجزين إلى إثيوبيا, باستثناء عدد قليل لهم جنسية مزدوجة أو أكثر من جنسية.
 
الإرهاب الدولي
ووصف البيان الإرهاب الدولي بـ"خطر واضح وحاضر على الأمن القومي الإثيوبي", مضيفا أن من حق إثيوبيا الدفاع عن نفسها.
 
ومثل المتهمون أمام محاكم عسكرية قررت إخلاء سراح عن 29 منهم لأنهم لم يلعبوا إلا "دورا هامشيا", وأفرج فعلا عن خمسة منهم وهم من تنزانيا والسودان والدانمارك والإمارات العربية المتحدة والسويد, على أن يمثل 12 أمام القضاء الأسبوع القادم.
 
وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش اتهمت إثيوبيا بإدارة سجون سرية واحتجاز أجانب فروا من المعارك الأخيرة في الصومال, وذلك بدعم من كينيا والولايات المتحدة والحكومة الصومالية المؤقتة.
 
وقالت أسوشيتد برس إن مسؤولين أميركيين اعترفوا باستجواب سجناء في إثيوبيا، لكنهم نفوا مخالفة عملاء الاستخبارات للقانون وقالوا إن الاستجوابات على صلة بتحقيقات حول تهديدات "إرهابية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة