الكونغرس يزيد ميزانية الدفاع ويخفض مكافأة حلفاء الحرب   
الأربعاء 1426/2/6 هـ - الموافق 16/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

يسعى بوش لاستعادة ما اقتطعه الكونغرس من مكافآت حلفاء الحرب (رويترز-أرشيف)

زاد مشروع قرار لمجلس النواب الأميركي الأموال التي طلبها الرئيس جورج بوش للدفاع لكنه خفض أموال المساعدات الخارجية.

فقد حصلت الإدارة الأميركية على نحو 1.8 مليار دولار لغايات دفاعية إلا أن مخصصات المساعدات الأجنبية خفضت ومنها 400 مليون دولار لمكافأة حلفاء الحرب.

ويسعى البيت الأبيض لاستعادة مبلغ 45 مليون دولار هي جزء من الحصة الأميركية في الخطة الدولية لتخفيف أعباء الديون لمساعدة تلك الدول اقتطعتها لجنة المخصصات في مجلس النواب الأميركي.

وخصص مشروع القانون 200 مليون دولار للفلسطينيين بعد أن رفض مجلس النواب بالتصويت تعديلا يمنع تقديم أي أموال للسلطة الفلسطينية.

واعتبر النائب الجمهوري جيم كولبي الذي يشرف على المساعدات الخارجية أن عدم تقديم مساعدة للفلسطينيين هو "أسوأ رسالة للشرق الأوسط".

كما صوت المجلس بأغلبية 231 صوتا مقابل 196 صوتا لرفض محاولة من جانب ديمقراطيين لتضمين مشروع القانون صياغة تمنع تقديم أي مساعدات للمملكة العربية السعودية.

ورأى المشرعون أن منع تقديم مساعدات للسعودية "صفعة على الوجه لا مبرر لها" لأن مشروع القانون لا يتضمن أصلا أي أموال للسعودية، كما أنه بمثابة "تعبير عن اعتقاد أميركي بأن السعودية يجب أن تعامل لا كحليف بل كعدو في الحرب على الإرهاب".

وأضاف المشرعون 100 مليون دولار لجهود الإغاثة المتعلقة بالكوارث ومساعدة اللاجئين خاصة في السودان، وجاء ذلك بعد أن أضافت الأسبوع الماضي لجنة الميزانية في مجلس النواب 150 مليون دولار مساعدات غذائية للسودان.

كما سعى مجلس النواب الأميركي لمنع إدارة بوش من استخدام الأموال المخصصة في مشروع قانون لخطة إنفاق طارئة للحرب في بناء سفارة أميركية جديدة في العراق في خطوة قد تعطل مشروع البناء.

وصوت مجلس النواب بأغلبية 258 صوتا ضد 170 لصالح تعديل يحظر استخدام هذه الأموال في بناء السفارة أو في أعمال الصيانة والأمن.

ويرى مؤيدو التعديل على خطة الإنفاق -والتي تتكلف 81 مليار دولار- أن بناء السفارة لا يمكن بأي حال أن يعتبر من المتطلبات الطارئة، فيما يعتبر البيت الأبيض أن بناء السفارة أمر ضروري لتعزيز سلامة وأمن موظفيه في العراق.

وطلب بوش 658 مليون دولار لبناء السفارة في العراق لكن المشرعين خفضوا هذا المبلغ الأسبوع الماضي إلى 592 مليونا.

ويواجه النواب الجمهوريون في المجلس مهمة صعبة للموازنة بين الحاجة لميزانية منضبطة وضروريات الإنفاق.

ويحتاج المشروع المعدل حتى يصبح قانونا إلى موافقة مجلس الشيوخ الأميركي الذي يناقش المشروع في أبريل/نيسان المقبل، ومن المتوقع أن يمرر مجلس النواب المشروع بسهولة اليوم الأربعاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة