متظاهرون يشتبكون مع الاحتلال بالضفة   
السبت 1431/8/13 هـ - الموافق 24/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:43 (مكة المكرمة)، 1:43 (غرينتش)
جندي إسرائيلي يعتقل متظاهرا فلسطينيا في قرية النبي صالح (الفرنسية)

اشتبك عشرات المتظاهرين الفلسطينيين والمتضامنين الإسرائيليين والأجانب مع جيش الاحتلال في قرية النبي صالح غرب رام الله بالضفة الغربية، خلال مظاهرة أسبوعية ينظمونها احتجاجا على قيام مستوطنين يهود بالاستيلاء على نبع للفلسطينيين.
 
ويقول الفلسطينيون إن يهوداً من مستوطنة هالاميش استولوا على النبع منذ عام 2008. ووقعت الاشتباكات عندما حاول المتظاهرون تنظيم مسيرة إلى النبع فأوقفتهم القوات الإسرائيلية.

ومن جهة أخرى، أقامت مجموعة من المستوطنين بؤرة استيطانية جديدة على أراضي منطقة البويرة قرب مستوطنة كريات أربع شرق الخليل.

وشهدت المنطقة مواجهات بين الفلسطينيين الذين حاولوا منع إقامة البؤرة الاستيطانية وقوات الاحتلال التي تدخلت لمساعدة المستوطنين.

واعتقل الجنود الإسرائيليون عددا من المواطنين بينهم ثلاثة صحفيين. وتعود الأرض التي استولى عليها المستوطنون إلى إحدى العائلات الفلسطينية في منطقة البويرة.

ويعيش أكثر من 160 ألف فلسطيني في الخليل (كبرى مدن الضفة الغربية) التي تشهد توترا مستمرا بسبب إقامة نحو 600 مستوطن يهودي في وسط المدينة القديمة تحت حماية مئات الجنود، بينما يقيم 6500 مستوطن آخرين في مستوطنة كريات أربع في ضواحيها.



توغل بغزة
على صعيد آخر، توغلت قوات من الجيش الإسرائيلي مساء الجمعة مسافة محدودة شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وقال سكان محليون إن ثلاث آليات ترافقها جرافتان توغلت 200 متر في أراضي المواطنين المحاذية للشريط الحدودي في حي النهضة شرق محافظة رفح جنوب قطاع غزة، وسط إطلاق نار تجاه منازل المواطنين.
 
وذكر هؤلاء أن الآليات الإسرائيلية قامت بأعمال جرف وتمشيط في المنطقة.

وتشهد الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة توغلات إسرائيلية مماثلة بشكل شبه يومي، تتخللها أعمال جرف وتمشيط وبحث عن عبوات تفجيرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة