بيان لطنطاوي وتجدد المواجهات بالتحرير   
الثلاثاء 1432/12/27 هـ - الموافق 22/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:55 (مكة المكرمة)، 13:55 (غرينتش)

التلفزيون المصري أعلن أن طنطاوي سيلقي بيانا على الأمة اليوم (الجزيرة-أرشيف)

أعلن التلفزيون الرسمي المصري أن رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي سيلقي بيانا على الأمة اليوم، في وقت قال مراسل الجزيرة إن المواجهات تجددت في وقت تدفق فيه آلاف المتظاهرين على ميدان التحرير تلبية لدعوة "مليونية إنقاذ الوطن".

وذكر التلفزيون في شريط الأخبار بادئ الأمر أن البيان سيلقى بعد قليل، ثم قال إنه سيلقى اليوم. ودخلت احتجاجات شعبية يومها الرابع اليوم مطالبة المجلس الأعلى بتسليم السلطة إلى حكم مدني.

وقال مراسل الجزيرة بالقاهرة عبد البصير حسن إن المواجهات تجددت بين المتظاهرين وقوات الشرطة خاصة في شارع محمد محمود حيث مقر وزارة الداخلية، في حين استمر توافد عشرات الآلاف إلى ميدان التحرير بعضهم قدم من الجيزة عبر جسر قصر النيل الشهير.

عشرات الآلاف توافدوا إلى ميدان التحرير (الجزيرة)
وأوضح أن المتظاهرين رفعوا لافتة تحت عنوان "قواعد نظام ميدان الثورة المصرية" وتشتمل على تعليمات بمنع إقامة منصة منفردة ورفع شعارات لقوى سياسية أو حزبية بعينها، وأن للميدان ميكرفونا واحدا وأن الكل مصريون.

وأشار إلى أن المتظاهرين يرددون هتافات ضد المجلس العسكري، وتطالب بإقالة حكومة عصام شرف.

 وكان الإخوان المسلمون قالوا إنهم  لن شاركوا في مليونية "الإنقاذ الوطني" اليوم التي تحشد لها أحزاب وحركات شبابية.

وقال حزب "الحرية والعدالة" المنبثق من جماعة الإخوان في بيان له إنه أعلن عدم مشاركته في هذه المليونية حرصا منه على عدم استدراج الشعب لمواجهات دامية جديدة مع أطراف تسعى لمزيد من الاحتقان.

وأكد الحزب استمرار مساعيه مع كافة الأطراف "لوأد الفتنة التي أشعلتها وزارة الداخلية في البلاد والتي تركت الانفلات الأمني يسود في كثير من المحافظات بينما استأسدت على المتظاهرين".

كما طالب المجلس العسكري "بالإسراع في محاسبة كل من تسبب في الجرائم البشعة التي وقعت، وتم تقديم بلاغ للنائب العام بها، ووقف شلال الدم بسحب قوات الأمن من المواجهة الدامية بميدان التحرير".

واعتبر الحزب أن ما يجري "يأتي في سياق المحاولات المستميتة منذ شهور لتعطيل عملية نقل السلطة للشعب عبر الانتخابات البرلمانية كأول مرحلة في نقل السلطة التشريعية والتنفيذية إلى برلمان منتخب وحكومة حقيقية، علاوة على إشاعة الفوضى في ربوع الوطن وتشويه الثورة المصرية العظيمة".

وقال أيضا "مصالح عديدة التقت لقطع الطريق على الشعب المصري في استكمال أهداف ثورته ببناء نظام ديمقراطي سليم من بقايا النظام السابق وأجهزة الأمن وقوى إقليمية ودولية لا تريد لمصر الاستقلال والحرية والديمقراطية".

حصن أنفه من الغاز ورفع لافتة استغاثة (الجزيرة نت)

حشد
من جانبها تواصل الحركات الشبابية وعدد من القوى السياسية الحشد لمظاهرة "مليونية" عصر اليوم في ميدان التحرير.

ويطالب المتظاهرون بأن يسلم المجلس العسكري الحكم لسلطة مدنية في أسرع وقت ممكن، وهم يهتفون بانتظام "الشعب يريد إسقاط المشير" في إشارة لرئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير طنطاوي.

وينتقد الناشطون حكومة شرف التي أعلنت مساء أمس أنها قدمت استقالتها للمجلس العسكري، ويصفونها بأنها "مجرد سكرتارية" للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي ينتقدونه منذ عدة شهور خصوصا بسبب محاكمته للمدنيين والناشطين أمام القضاء العسكري.

ميدانيا
وأصيب متظاهرون باختناق بعد إشعال النيران فى إطارات السيارات، التى تم وضعها كحاجز أمنى بين المتظاهرين وقوات الشرطة. وقد نشب حريق خلال الساعات الماضية بإحدى العمارات السكنية في شارع محمد محمود أثناء الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، وهرعت سيارات الإطفاء للسيطرة عليه بمساعدة المتظاهرين.

المتظاهرون يخلون طريقا للدراجات النارية التي تنقل المصابين لأقرب مستشفى ميداني
(الجزيرة نت)
وأمام تدهور الوضع، دعا المجلس العسكري القوى السياسية إلى "حوار عاجل" معترفا للمرة الأولى منذ بدء الاحتجاجات الواسعة النطاق السبت بـ"تفاقم الأزمة".

وقال المجلس العسكري الممسك بالسلطة منذ الإطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك في فبراير/ شباط الماضي -في بيان له-إنه يدعو كافة القوى السياسية والوطنية "إلى حوار عاجل لدراسة أسباب تفاقم الأزمة الحالية ووضع تصورات الخروج منها في أسرع وقت ممكن حرصا على سلامة الوطن".

وأضاف البيان أن المجلس الأعلى "يهيب بكافة القوى السياسية والوطنية وجميع المواطنين الالتزام بالهدوء وخلق مناخ من الاستقرار بهدف مواصلة العملية السياسية التي تتم من أجل الوصول إلى نظام ديمقراطي يضع مصر في المكانة اللائقة بها بين الأمم".

وقال البيان أيضا إن المجلس العسكري أصدر أوامره لقوات الأمن باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة "لتأمين المتظاهرين والتحلي بأقصى درجات ضبط النفس في إطار القانون".

كما أكد المجلس في بيانه "إيمانه العميق بأن التظاهر السلمي حق مشروع للمواطنين، إلا أن الأمر لا ينبغي أن يخرج عن نطاق التظاهر السلمي مهما كانت الظروف حرصا على سلامة جميع أبناء الوطن".

ودعا "المتظاهرين وجميع أطياف الشعب إلى التحلي بأعلى درجات ضبط النفس حتى لا يؤدي الأمر إلى سقوط المزيد من الضحايا والمصابين". كما كلف المجلس وزارة العدل بتشكيل "لجنة لتقصي الحقائق وأسباب وملابسات ما حدث، وتقديم النتائج في أسرع وقت ممكن واتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من يثبت تورطه".

يُذكر أن المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن المستمرة منذ السبت الماضي أسفرت عن سقوط نحو ثلاثيم قتيلا وإصابة ما يقارب أربعمائة آخرين، وفق آخر حصيلة رسمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة