حرية التعبير تزداد سوءا في العالم العربي   
السبت 1425/10/15 هـ - الموافق 27/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)
حرية الرأي والتعبير في الوطن العربي "قاتمة" وتزداد سوءا 
وصف مثقفون عرب الصورة الثقافية في بلدانهم بأنها "قاتمة" وبالذات في ما يتعلق بقضايا القمع وانتهاك حرية التعبير.
 
وفي ندوة "النشر والرقابة في العالم العربي" التي عقدت مساء أمس في شرم الشيخ بمصر قال الناقد المصري جابر عصفور إن "كل الأنظمة العربية تتحدث عن الإصلاح والديمقراطية وعندما تنتقل إلى دائرة التنفيذ نجد المسافة بعيدة جدا جدا  بين الشعارات والممارسات".
 
وأكد عصفور الذي يشغل منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة الذي تتبعه الرقابة المصرية، "إن الرقابة الحكومية في تزايد ففي مصر مثلا تزداد الرقابة بالتوازي مع رقابة مجموعات اجتماعية تصطدم بآراء مجاوزة لمعتقداتها".
 
ويتزامن انعقاد الندوة مع انعقاد المؤتمر الثاني لمشروع " كتاب في جريدة " الذي يتبنى إصدار كتب توزع مع الصحف العربية مجانا في معظم العواصم العربية، الذي يختتم أعماله  اليوم.

وأشار المشرف على هذا المشروع الشاعر العراقي شوقي عبد الأمير إلى أن استمراره هو أحد مؤشرات الانتصار على الرقيب في العالم العربي.
 
كما أكد الناقد الأردني فخري صالح أن "الصورة قاتمة في ما يتعلق بالحريات الصحفية في الوطن العربي مقارنة بدول كانت متخلفة جدا مثل دول أميركا اللاتينية وأثيوبيا التي  أصبح سجلها ناصعا أكثر بكثير من الوطن العربي".


 
 

 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة