تعثر تجربة أول عربة سكة حديد في الفضاء   
الاثنين 1423/2/2 هـ - الموافق 15/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انطلاق مركبة فضائية من مركز كينيدي للفضاء (أرشيف)
تعطلت أول عربة سكة حديد فضائية في أولى تجاربها أمس الاثنين مما حدا بإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إلى تعليق اختبارها لمنظومة السكك الحديدية في محطة الفضاء الدولية.

وتحمل عربة السكة الحديد ملامح عصر النهضة الصناعية، لكن المشكلة التي تسببت بتوقف الاختبار مرده عطل طفيف في برنامج التشغيل مما أدى إلى توقف العربة.

وقالت وحدة التحكم في الرحلة لرواد الفضاء إن طاقم المراقبة الأرضية لن يكون بإمكانه الإجابة بشكل سريع عما حدث وطلبت من رواد الفضاء مباشرة عمل آخر.

وقد لا تكون العربة الفضائية التي يطلق عليها اسم "الناقل المحمول" بكبر حجم قطار الشرق السريع لكنها أعلى تكلفة إذ بلغت تكلفتها 190 مليون دولار.

وبلغ طول العربة الفضائية 2.7 متر بعد تحركها لمسافة خمسة مليمترات على الخط الحديدي الممتد لمسافة 9.7 مترات. وستبلغ المسافة القصوى التي ستقطعها العربة أكثر من 300 قدم (93 مترا) على دعامة يجري تشييدها في أعلى المحطة الفضائية الدولية.

وتقوم هذه العربة الصغيرة بنقل الذراع الآلية الضخمة للمحطة من موقع تشييد إلى آخر مع استمرار العمل في المحطة على مدار السنوات المقبلة.

ولن تزيد السرعة القصوى للعربة عن بوصة واحدة (2.5 سنتيمتر) في الثانية، لكن ناسا لا تود فتح الخط بأكمله في أول اختبار، ولذلك قام أحد رواد الفضاء المقيمين في المحطة الفضائية بتقليل السرعة إلى عُشر البوصة في الثانية.

وستكون الدعامة فور الانتهاء من تشييدها أطول هيكل ثابت يتم إقامته في الفضاء وستضم ما يعادل فدان (0.4 هكتار) من البطاريات الشمسية لتوليد الطاقة لاستخدامها في مختلف أجزاء المحطة الفضائية الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة