سول تقلل من قدرة بيونغ يانغ على تخصيب اليورانيوم   
الجمعة 1428/2/6 هـ - الموافق 23/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:23 (مكة المكرمة)، 12:23 (غرينتش)
الصواريخ الكورية قادرة على حمل رؤوس نووية (الفرنسية-أرشيف)

قللت كوريا الجنوبية من أهمية احتمالات تتحدث عن نجاح كوريا الشمالية في التحكم بتخصيب اليورانيوم بما يمكنها من إنتاج قنبلة نووية.

وأعلن كبير مفاوضي كوريا الجنوبية حول ملف كوريا الشمالية النووي لن شون يونغ وو أن المجتمع الدولي على علم بمحاولات بيونغ يانغ الرامية إلى تطوير برنامج تخصيب يورانيوم لأغراض عسكرية "لكننا لا نعتقد أنه أصبح عمليا". وأضاف "لا أحد يعتقد أن لدى الكوريين الشماليين وحدة عملية للتخصيب".

لكن لم يذكر أي شيء بشان البلوتونيوم الذي تملكه كوريا الشمالية بكميات كافية لصنع نحو ثماني قنابل حسب الخبراء ولا بشأن برنامج تخصيب اليورانيوم الذي اتهمتها الولايات المتحدة بتطويره سرا عام 2002.  وتنفي بيونغ يانغ أن لديها برنامجا من هذا القبيل.

وبناء على اتفاق عقب المفاوضات السداسية في 13 فبراير/ شباط في بكين وافقت بيونغ يانغ على تفكيك منشآتها النووية مقابل النفط.

وينص الاتفاق فبراير/ شباط على أنه ينبغي على كوريا الشمالية أن "تناقش مع الدول الأخرى التي تشارك في المفاوضات حول  لائحة كافة برامجها النووية" دون المزيد من التفاصيل.

تقارير أميركية
من جهة أخرى قال خبراء نوويون أميركيون إن كوريا الشمالية قادرة على إنتاج رأس نووي وتحميله على صاروخ قادر على ضرب كوريا الجنوبية ومعظم أراضي اليابان.

وزار خبيران أميركيان مؤخرا منشآت ذرية كورية شمالية شمالي العاصمة بيونغ يانغ، وقالا إن الدولة المنعزلة لديها بلوتونيوم يكفي لتصنيع ما يتراوح بين خمسة و12 رأسا نوويا.

وقال معهد العلوم والأمن الدولي الذي يتخذ من واشنطن مقرا له إن "القليل يعرف عن قدرة كوريا الشمالية على إنتاج سلاح نووي وإن كان من المعتقد أنها قادرة على إنتاج رأس نووي".

وقد أجرت كوريا الشمالية أول تجربة نووية لها في أكتوبر/ تشرين الأول, وقال مسؤولون في حكومة كوريا الجنوبية وخبراء نوويون إن تأثيرها كان ضعيفا نسبيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة