الشرطة الإسبانية تعتقل علوني مجددا بعد تقديم موعد محاكمته   
الجمعة 1426/8/12 هـ - الموافق 16/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:40 (مكة المكرمة)، 19:40 (غرينتش)
الادعاء اعتبر السماح لعلوني بالبقاء في أفغانستان خلال الحرب دليلا على علاقته بطالبان (الجزيرة-أرشيف)

ألقت الشرطة الإسبانية اليوم في غرناطة القبض على مراسل الجزيرة في إسبانيا تيسير علوني قبل أيام فقط من صدور الحكم ضده في قضية علاقته بالقاعدة.
 
وقالت فاطمة الزهراء زوجة علوني في اتصال مع الجزيرة إن تيسير اعتقل مساء اليوم بعد أن أبلغ صباحا أن موعد محاكمته قد تم تقديمه من 26 في الشهر الحالي إلى الاثنين المقبل.
 
وأضافت الزهراء أن علوني نقل إلى سجن غرناطة على أن ينقل إلى مدريد الاثنين القادم حيث سيصدر الحكم في حقه.
 
ورجحت فاطمة الزهراء نقلا عن محامي علوني أن يكون سبب إلقاء القبض هو الخوف من هربه, وأبدت استغرابها قائلة إنه لو كان يرغب في الفرار لقام بذلك من قبل.
 
كما رجحت فاطمة الزهراء أن يحكم على علوني بالسجن تسع سنوات رغم أن الادعاء لم يستطع إثبات أي علاقة له بالقاعدة بما فيها الصلة المزعومة بأبي الدحداح أحد أعضاء ما يعرف بخلية مدريد, وبقيت التهمة الوحيدة المسلطة عليه علاقته بزعيمها أسامة بن لادن في 2001.
 
واعتبرت فاطمة الزهراء أن محاكمة علوني تحولت محاكمة سياسية, وقالت إن زوجها مستعد لدفع ضريبة مهنيته سواء كانت تسعة أعوام أو تسعين عاما.
 
وكان المدعي العام الإسباني بيدرو روبيرا اعتبر أن عمل علوني مراسلا للجزيرة في أفغانستان دليل على إدانته, قائلا إنه لم يفسر سبب سماح طالبان ببقائه في أفغانستان. واتهمه بأنه "أعطى أفضلية" في عمله لتنظيم القاعدة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة