مطالبة بإقالة مدرب منتخب تونس لكرة اليد   
الاثنين 1436/4/6 هـ - الموافق 26/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

اتهمت الصحف التونسية الصادرة اليوم المدرب البوسني سعد حسن أفنديتش بأنه المسؤول الأول عن النتائج الهزيلة لمنتخب تونس في بطولة العالم لكرة اليد المقامة حاليا في قطر، وطالبته بالرحيل فورا.

وكانت تونس ودعت البطولة أمس الأحد بخسارتها أمام إسبانيا بطلة العالم 20-28.

وانتقدت صحيفة "الشروق" بشدة المدرب البوسني وحملته مسؤولية المستوى والنتائج المخيبة في البطولة، وقالت "ارحل". وأضافت "لم يتمكن المدرب من تكرار سيناريو عام 2005، حيث فقد السيطرة على غرف الملابس وقد حان الوقت لكي يرحل".

وأضافت "لم يقدر على إعادة سيناريو 2005، وفشل في معظم اختياراته، فقد سيطرته على المجموعة وعلى أعصابه أيضا. حان وقت رحيله".

ونجح أفنديتش قبل عشر سنوات في تحقيق إنجاز غير مسبوق لكرة اليد التونسية بقيادتها إلى المركز الرابع في بطولة العالم التي استضافتها عام 2005".

واعتبرت الصحيفة أن أمورا كثيرة يجب أن تتغير، مشيرة إلى أن بعض اللاعبين لا يستحقون تواجدهم في صفوف المنتخب.

وكشفت الصحيفة أن أبرز المرشحين لخلافة المدرب هو سامي السعيدي، ويأتي خلفه في بورصة الترشيحات كل من حافظ الزوابي ونجيب بن ثاير والمدرب المساعد الحالي ثابت محفوظ.

وتأهل المنتخب التونسي بصعوبة إلى الدور الثاني ليحتل المركز الرابع في مجموعته، لكنه اصطدم بنظيره الإسباني بطل العالم في دور الـ16 فخرج على يده.

في المقابل، أعلن رضا المناعي نائب رئيس الاتحاد التونسي ومدير المنتخبات الوطنية لكرة اليد في تصريحات إذاعية استقالته من منصبه الأخير مع استمراره في الاتحاد المحلي.

وجاءت هذه الاستقالة مباشرة عقب هزيمة نسور قرطاج أمام إسبانيا بعد أداء هزيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة