تعليق جلسات الحوار الوطني بالبحرين   
الخميس 1435/3/9 هـ - الموافق 9/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:46 (مكة المكرمة)، 11:46 (غرينتش)
البحرين تعيش أزمة سياسية منذ ثلاث سنوات (رويترز-أرشيف)

أعلنت الحكومة البحرينية يوم أمس رسميا تعليق جلسات الحوار الوطني مع القوى المعارضة، والتي تهدف إلى إيجاد حل للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ نحو ثلاث سنوات.

وقالت وكالة أنباء البحرين مساء أمس إن ممثلي الحكومة اتخذوا قرار تعليق جلسات الحوار بعد أن تغيب ممثلو المعارضة عن اجتماع كان مقررا في المنامة.

وجاء تعليق الحوار بعد إعلان ثماني جمعيات تعليق مشاركتها فيه بسبب "غياب أحد الأطراف الذي وجهت له دعوة الحوار (في إشارة إلى المعارضة) وانسحابه منه، رغم الفرص الكثيرة التي أتيحت له لمراجعة الموقف الذي اتخذه والعودة إلى طاولة الحوار" الذي انطلق قبل 11 شهرا.

وبررت هذه الجمعيات في بيان لها انسحابها أيضا بـ"مواقف الحكومة التي تنم عن عدم رغبتها في الدخول في مواضيع جدول الأعمال، وما يمكن أن يترتب عن ذلك من جلسات غير مجدية وليست ذات قيمة".

وأكد البيان أن "استئناف جلسات الحوار يكون بوجود الأطراف الجادة التي تنبذ الإرهاب والعنف بكل أشكاله وصوره صراحة، وتقف صفا واحدا ضد أي تدخل خارجي في شؤوننا الداخلية".

القضاء البحريني حكم بالسجن على ناشطين بتهمة قتل رجل أمن (الفرنسية-أرشيف)

وكانت خمس جمعيات معارضة أخرى توقفت عن حضور الحوار منذ سبتمبر/أيلول الماضي بعد اعتقال القيادي في جمعية الوفاق الوطني خليل المرزوق بتهمة "التحريض على الإرهاب".

وكانت النيابة العامة استجوبت نهاية العام الماضي الأمين العام للجمعية الشيخ علي سلمان وأخلت سبيله، إلا أنها منعته من السفر بسبب تحقيق في "التحريض علانية على بغض طائفة من الناس".

اعتقالات وأحكام
ومن جهة أخرى، أعلنت وزارة الداخلية مساء أمس اعتقال عدد من المتهمين قائلة إنهم على صلة بقضية تهريب متفجرات وذخائر عبر البحر، مؤكدة أنه حصل إطلاق نار عند قيام رجال الأمن بتنفيذ أوامر القبض على المتهمين الذين حاول اثنان منهما الهرب وفق المصدر نفسه.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن المدير العام للإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية -ليل أمس الأربعاء- أن الشرطة تمكنت من تحديد هوية عدد من العناصر المشتبه في تورطها بقضيتيّ محاولة تهريب كميات كبيرة من المتفجرات والذخائر عن طريق البحر، واكتشفت مستودع أسلحة ومتفجرات في منطقة القرية.

وأضاف المدير العام للإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية أن أحد اللذين حاولا الهرب حاول دهس عناصر الشرطة بالسيارة، مما اضطرهم إلى إطلاق النار عليها فأصابوه.

وأعلنت السلطات نهاية ديسمبر/كانون الأول أنها أحبطت محاولة تهريب متفجرات من صنع إيران وسوريا إلى داخل المملكة بواسطة قارب.

وفي السياق، أصدرت محكمة بحرينية أمس حكما بالسجن 15 عاما بحق 22 ناشطا معارضا بتهمة قتل شرطي وجرح آخر، في حين حكمت بالسجن ثلاث سنوات على شخص آخر لأنه قاصر، وبرأت اثنين آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة