تحذير إسلامي مسيحي من الحفريات الإسرائيلية في القدس   
الاثنين 1430/2/7 هـ - الموافق 2/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)
  إسرائيل تواصل الحفريات تحت المسجد الأقصى وفي محيطه (الجزيرة نت-أرشيف)
 
حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم من خطورة ما تتعرض له مدينة القدس من هجمة استيطانية وحفريات إسرائيلية وهدم بيوت وعزل متواصل للمدينة والبلدة القديمة.

وقالت الهيئة إن انهيار أرضية مدرسة القدس الأساسية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في منطقة باب المغاربة قرب المسجد الأقصى، ينذر بما هو أسوأ للمسجد والبلدة القديمة على حد سواء.
 
واعتبرت أن ما تتعرض له القدس يندرج ضمن مرحلة خطيرة من مراحل تهويد المدينة، ويتوقع أن تبرز فيها ومن خلالها العديد من ثمار عمليات التهويد المتواصلة.
 
وأكدت الهيئة أن انهيار أرضية مدرسة القدس الأساسية يشكل "إنذارا ساخنا لنا ولكل المسلمين في العالم لتدارك الأقصى والقدس قبل فوات الأوان".
 
وأضافت في بيان لها "لا نبالغ إذا قلنا إن أجزاء كبيرة من الأقصى والبلدة القديمة يمكن أن تسقط وتنهار في أي لحظة بفعل الحفريات الكبيرة الواسعة التي ما زالت متواصلة ومستمرة تحتها منذ عشرات السنين.
 
ودعت الهيئة المجتمع الدولي ممثلا في هيئاته ومؤسساته القانونية والحقوقية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية إلى "التدخل السريع لوضع حد نهائي لهذه الجرائم المتواصلة في حق المدينة المقدسة وأهلها ومقدساتها".
 
ويأتي تحذير الهيئة بعد إصابة 14 تلميذة فلسطينية في مدرسة تابعة لوكالة الأونروا بحي سلوان المتاخم للحرم الشريف في القدس المحتلة أمس، بعد انهيار أرضية فصلهن الدراسي بسبب الحفريات التي يقوم بها الإسرائيليون تحت المسجد الأقصى وفي محيطه.
 
وأرجع مسؤولون أسباب الانهيار إلى حفريات تجريها جمعيات استيطانية يهودية في المكان، في حين عزت بلدية القدس الانهيار إلى إهمال هندسي وطالبت وكالة الأونروا بالتريث في الإعلان عن سبب الانهيار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة