أفريقيا تسجل تقدما سياسيا واقتصاديا   
الأربعاء 1427/2/15 هـ - الموافق 15/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)
أبناء القارة السمراء بحاجة لمزيد من الجهد
(رويترز-أرشيف)
نور الدين عبده –أديس أبابا
سجلت أفريقيا تحسنا ملحوظا في العديد من المجالات السياسية والاقتصادية إلا أن هناك الكثير مما يجب فعله, حسبما جاء في تقرير "حكم أفريقيا" الذي دشنته اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة في أديس أبابا هذا الأسبوع.

ويغطى التقرير الذي بني على مسح للخبراء وأرباب البيوت 27 دولة أفريقية بالفترة ما بين 2001 و2004م.

وقد سجلت مؤشرات النظم السياسية وحرية التجمع وتوزيع الصلاحيات الأمنية والسياسية -حسب التقرير- أكثر من 60% من النقاط، بينما سجلت مؤشرات اللامركزية وجمع الضرائب ومنع الفساد ضعفا واضحا.

وجاء في التقرير أن الكثير من الدول الإفريقية تتمتع بأنظمة حكم متعددة الأحزاب ولو بدرجات مختلفة من القبول والشرعية, مشيرا إلى استمرار انتهاك حقوق الإنسان، ومنع المعارضين من الحصول على الموارد والأمن، وعدم حياد مفوضيات الانتخابات. 
 
"
خلص التقرير إلى الحاجة إلى تطوير أجندة متكاملة وقوية لبناء القدرات تركز على البرلمانات ومؤسسات الدولة الأخرى
"
الجانب الإقتصادي
اقتصاديا سجلت إدارة وتطوير الكيانات الاقتصادية والمالية العامة تحسنا ملحوظا، مع نمو أكبر للكيانات المشتركة بين القطاع العام والخاص ومساهمتها في توفير الخدمات العامة ومحاربة التهرب من الضرائب وغياب الشفافية التي تمثل التحدي الأكبر بهذا المجال.

وأكد التقرير أن الفساد يبقى التحدي الأكبر على صعيد أداء المؤسسات العامة ومحاسبتها، على الرغم من تقلص الهيمنة التاريخية للتنفيذيين.

كما ثمن العديد من دور وسائل الإعلام الخاصة في تحسين وتعميق المحاسبة، إلا أن أداء هذه الوسائل -حسب التقرير- مازال ضعيفا.

كما خلص التقرير إلى الحاجة إلى تطوير أجندة متكاملة وقوية لبناء القدرات تركز على البرلمانات ومؤسسات الدولة الأخرى، وتوفير تقنية المعلومات، ودعم  وسائل إعلام مسؤولة، ومكافحة آثار مرض الإيدز.
_____________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة