عاكف: هجمات سبتمبر أظهرت العداء الأميركي للمسلمين   
الأربعاء 20/8/1427 هـ - الموافق 13/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

محمد مهدي عاكف (الجزيرة-أرشيف)

محمود جمعه-القاهرة
قال المرشد العام لجماعة الأخوان المسلمين بمصر محمد مهدي عاكف إن هجمات سبتمبر/أيلول 2001 أوضحت للعالم "حقيقة العداء الأميركي الصهيوني للعالم العربي والإسلامي بسبب ما تبع هذه الهجمات من عدوان شرس على البلدان العربية والإسلامية".

وعن تأثير الهجمات على العلاقات بين الغرب والعرب والمسلمين قال عاكف للجزيرة نت إن "العداء لم يقابل بموقف عربي إسلامي رادع لإيقاف هذه الهجمة الشرسة". واتهم الدول العربية والإسلامية بالوقوف موقف المتفرج مما جرى في أفغانستان والعراق ولبنان.

وأضاف أن هذا التمزق أتاح الفرصة "للعدو المتغطرس لفرض هيمنته على المنطقة بالكامل ومحاولته فرض مشروعات سياسية جديدة على المنطقة".

أداء بوش
وعن تقييمه لأداء الرئيس الأميركي جورج بوش قال عاكف "بوش أعوذ بالله.. إنه يعمل وكأنه يستمد شرعيته من الله". واتهم بوش بأنه منذ الهجمات "لم يفعل إلا كل شر بما عاد على العالم كله بالشر حتى الشعب الأميركي نفسه".

واعتبر مرشد الإخوان أن الإدارة الأميركية عملت خلال الفترة الماضية على نشر الحروب والنزاعات في كافة أرجاء العالم من أجل الترويج لمصانع السلاح الأميركي. وأكد أن المواطن العربي أصبح يري في أميركا نموذجا للظلم والاستبداد.

"
الإخوان يرفضون الإصلاح المفروض من الخارج ويؤكدون على ضرورة إطلاق الحريات العامة والتصالح بين النظام والشعب
"

الإصلاح في مصر
على الصعيد السياسي الداخلي بمصر اتهم مرشد الإخوان النظام الحاكم في مصر بأنه لايملك من أمره شيئا ويتبع إملاءات الولايات المتحدة وإسرائيل. وقال عاكف إن جماعة الإخوان المسلمين حضارة ونموذج لا يضيرها تعامل النظام معها بقدر ما تهتم بمنهجها الراقي وإستراتيجيتها المعتدلة لتطبيق الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلاد.

وحول خطوات الإصلاح التي تم تطبيقها في مصر خلال الخمس سنوات الماضية قال المرشد "إننا لا نعول على أي إصلاح سياسي يأتي من الخارج" وأضاف أن الإصلاح لابد وأن ينبع من الشعوب وإرادة النظام السياسي.

وأشار إلى أنه في حالة عدم توافر هذه العناصر فإن الإصلاح يتحول إلى خطوات شكلية كالتي حدثت في مصر مؤخرا. وأكد على ضرورة إطلاق الحريات العامة والتصالح بين النظام والشعب لتحقيق الإصلاح وليس "من خلال فرض خطوات مسمومة تستهدف إرضاء الخارج".
________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة