جولة جديدة بمحاكمة متهمي فضيحة سجن أبو غريب   
الجمعة 1426/8/20 هـ - الموافق 23/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)

محاكمة ليندي أنغلاند (رويترز-أرشيف)
أدلى المتهم الرئيس في فضيحة انتهاكات سجن أبو غريب بالعراق تشارلز غرينر بشهادته في إطار محاكمة عشيقته السابقة العسكرية ليندي أنغلاند التي بدأت مؤخرا.

وقال غرينر الذي ينفذ عقوبة بالسجن لمدة 10 سنوات, إنه لم يرتكب أي خطأ بوضعه طوقا حول رقبة سجين عراقي عار أو عندما أجبر معتقلين عراة آخرين على التكوم في شكل هرمي بأجسادهم.

وأشار إلى أنه استخدم أسلوب التكوم بشكل هرمي ضد سبعة سجناء كأسلوب للسيطرة بعد اتهامهم بالمشاركة في أعمال شغب. إلا أن متهما آخر هو الجندي إيفان فريدريك الذي أجبر معتقلين آخرين على القيام بأفعال جنسية قذرة وحكم عليه بالسجن 8 سنوات, ذكر أن ما فعله غرينر بالسجناء كان هدية مقدمة لصديقته في عيد ميلادها.

فيما ذكر شهود آخرون أن أنغلاند كانت تستمتع بالانتهاكات في تلك الليلة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003، إذ "كانت تضحك وكانت تمضي وقتا طيبا فيما يبدو نتيجة لكل ما كان يحدث".

ويريد محامي الدفاع عن أنغلاند إثبات أنها لم تكن تتصرف من تلقاء نفسها بل لإرضاء صديقها.

وتواجه أنغلاند عقوبة قصوى هي السجن 11 عاما إذا أدينت في الاتهامات السبع بالتآمر وإساءة معاملة سجناء وارتكاب أفعال تخدش الحياء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة