كتائب شهداء الأقصى تهدد بتنفيذ عمليات استشهادية   
الجمعة 1422/12/17 هـ - الموافق 1/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشهيد الطفل محمود الطلالقة الذي استشهد بنيران الدبابات الإسرائيلية قرب معبر بيت حانون في شمال قطاع غزة

ـــــــــــــــــــــــ
عرفات يوجه نداء للمجتمع الدولي لوقف الاعتداءات الإسرائيلية ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال في مخيم بلاطة تهدم منزل ناصر عويس قائد كتائب شهداء الأقصى ـــــــــــــــــــــــ
مسؤول في حركة فتح يقول إن 300 مسلح فلسطيني يتصدون لقوات الاحتلال مستخدمين أسلحتهم وقنابل محلية الصنع
ـــــــــــــــــــــــ

هددت كتائب شهداء الأقصى بأنها ستنفذ عمليات استشهادية ضد إسرائيل إذا لم توقف هجماتها على منطقة جنين ونابلس في غضون أربع ساعات. وقد حث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المجتمع الدولي اليوم على إرغام إسرائيل على وقف هجماتها التي أدت منذ أمس إلى استشهاد 23 فلسطينيا وجرح نحو 200 في مخيمي جنين وبلاطة. وكان طفل فلسطيني في السابعة من عمره قد استشهد بنيران الدبابات الإسرائيلية قرب معبر بيت حانون في شمال قطاع غزة. كما هدمت قوات الاحتلال في مخيم بلاطة منزل قائد كتائب شهداء الأقصى في فلسطين ناصر عويس.

ويأتي التصعيد العسكري الإسرائيلي في وقت دعا فيه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان القوات الإسرائيلية إلى انسحاب فوري من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

وأفادت مصادر أمنية فلسطينية أن طفلة في الثامنة من العمر استشهدت في مخيم جنين برصاص الجيش الإسرائيلي، كما استشهد اليوم ثلاثة فلسطينيين برصاص جنود الاحتلال في المخيم. وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن الشهداء هم إياد السايس (25 عاما) وياسر السايس (18 عاما) ومحمود العزب (33 عاما) . وقالت مصادر طبية فلسطينية إن أكثر من ثلاثين فلسطينيا أصيبوا بجروح في مخيم جنين ووجهت المستشفيات والعيادات الصحية نداءات للتبرع بالدم.

ويقول مراسل الجزيرة في فلسطين إن اشتباكات عنيفة تدور في المخيم حيث استجاب الكثير من الأهالي للنداءات التي وجهت عبر مكبرات الصوت في المساجد وتدعو المواطنين إلى المقاومة والتصدي لجنود الاحتلال.

وكانت القوات الإسرائيلية تدعمها الدبابات توغلت مجددا فجر اليوم في المخيم الواقع في ضواحي مدينة جنين التابعة للحكم الذاتي الفلسطيني، كما واصلت قوات الاحتلال عملياتها العسكرية في مخيم بلاطة للاجئين بمشاركة المروحيات المقاتلة.

وقال شهود عيان إن مروحيتين حربيتين إسرائيليتين حلقتا فوق المخيم في حين اشتبك الجنود الإسرائيليون مع مقاومين فلسطينيين.

وقال أحد قادة حركة فتح في مخيم جنين شامي الشامي إن الدبابات الإسرائيلية تحاصر المخيم، وأضاف أن 300 مسلح فلسطيني يتصدون لقوات الاحتلال مستخدمين أسلحتهم وقنابل مصنوعة محليا.

وفي غضون ذلك عاد الهدوء إلى مستوطنة جيلو الإسرائيلية في القدس الشرقية، وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن أربعة جنود أصيبوا بجروح من جراء إطلاق الفلسطينيين النار من بلدة بيت جالا المجاورة والخاضعة للحكم الذاتي الفلسطيني.

جندي إسرائيلي يتحصن في حاملة جنود عند مدخل مخيم بلاطة قرب نابلس
وفي مخيم بلاطة للاجئين قرب نابلس تواصلت المواجهات العنيفة. وقد احتل الجنود الإسرائيليون منازل عدد من سكان المخيم وقاموا بحملات تفتيش واسعة في أرجائه. وقال فلسطينيون إن عشرة منازل في المخيم دمرت بالكامل. وهدمت قوات الاحتلال منزل ناصر عويس قائد كتائب شهداء الأقصى في فلسطين. واستشهد 14 فلسطينيا وأصيب أكثر من 180 بجروح مختلفة إضافة إلى مقتل جندي إسرائيلي، وذلك عندما قامت القوات الإسرائيلية أمس تساندها الدبابات والمروحيات بشن هجوم على مخيمي بلاطة وجنين للاجئين بدعوى سحق معاقل المجموعات الفلسطينية المسلحة.

وشاركت مروحيات أباتشي الأميركية الصنع في العملية العسكرية بقصف صاروخي لمواقع في المخيم. وفوجئت قوات الاحتلال ودباباته بمقاومة شرسة من المسلحين الفلسطينيين.

كما أغارت مروحيات إسرائيلية على مخيم عايدة للاجئين في بيت لحم وعلى بلدة بيت جالا المجاورة في الضفة الغربية. وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية أن محول الكهرباء في مخيم عايدة أصيب واشتعل مما تسبب بانقطاع التيار عن سكان المخيم.

وجاءت هذه التطورات عقب قيام فدائية فلسطينية تدعى درين أبو عيشة بتفجير نفسها عند نقطة تفتيش إسرائيلية قرب مستوطنة مكابيم في الضفة الغربية أول أمس. وأدى الانفجار إلى استشهادها مع اثنين من فلسطينيي 48 كانا برفقتها في حين جرح ثلاثة من رجال الشرطة الإسرائيلية أحدهم في حال خطرة.

وهددت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح بأنها ستضرب جميع المستوطنات في الضفة الغربية لا سيما المستوطنات الواقعة على طول الخط الأخضر في غرب مدينة طولكرم. وقالت إنها قصفت المدرسة التي يتحصن فيها الجنود الإسرائيليون في مخيم بلاطة ردا على قصف إسرائيلي لمحيطها، وأكدت أنها ستوسع عملياتها العسكرية ضد الحواجز العسكرية لجيش العدو.

الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات

نداء عرفات
ودعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الجمعة المجتمع الدولي إلى التحرك سريعا لتجنب "انفجار إقليمي" إثر توغل الجيش الإسرائيلي في مخيمي بلاطة وجنين بشمال الضفة الغربية.

وقال عرفات للصحفيين في رام الله بالضفة الغربية إنه يتعين على المجتمع الدولي "أن يتحرك سريعا قبل حصول انفجار إقليمي بسبب هذه الجرائم الإسرائيلية".

كوفي أنان
انسحاب من المخيمات

وعلى الصعيد الدبلوماسي طالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل بالانسحاب الفوري من المخيمات الفلسطينية. وقال في بيان وزعه مكتبه "أحزنني مقتل وإصابة عدد كبير من الفلسطينيين نتيجة توغل الجيش الإسرائيلي في مخيمات اللاجئين". ومضى يقول "أدعو جيش الدفاع الإسرائيلي للانسحاب من هذين المخيمين فورا".

وناشد أنان الجانبين الابتعاد عن أي ممارسات أخرى قد تعرض مزيدا من أرواح المدنيين للخطر، وذكّر قوات الاحتلال الإسرائيلي بأن القانون الدولي يلزمها تجنب ومنع الهجمات على المدنيين واحترام حصانة المنشآت الإنسانية بما فيها التابعة للأمم المتحدة.

وفي سياق متصل احتج المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بيتر هانسن في بيان على عمليات قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم بلاطة. وجاء في البيان أن "المفوض العام للأونروا عبر عن بالغ قلقه إزاء الأضرار الفادحة والخسائر في الأرواح البشرية وإزاء احتلال مدرسة تابعة للأونروا من قبل القوات الإسرائيلية في مخيم بلاطة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة