ليبرمان يقلل من خلافه مع نتنياهو   
الثلاثاء 1431/8/9 هـ - الموافق 20/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)

نتنياهو(يمين) اعتبر ليبرمان شريكا أساسيا (الفرنسية-أرشيف)

قلل وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من أهمية خلافه مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، مؤكدا أن لا نية لديه لسحب حزبه من الائتلاف الحاكم.

فقد أقر ليبرمان -زعيم حزب "إسرائيل بيتنا"- في مؤتمر صحفي أمس الاثنين بوجود خلافات في صفوف الائتلاف الحاكم قال إنها لا ترقى إلى مستوى الأزمة، أو على الأقل إن حزبه لا ينوي توسيعها إلى مستوى أزمة، نافيا بشدة وجود أي نية لدى الحزب لانسحاب من الائتلاف الحاكم.

من جانبه شدد نتنياهو -زعيم حزب الليكود- على اعتبار حزب "إسرائيل بيتنا" شريكا رئيسيا في الحكومة، وأكد في بيان رسمي أمس الاثنين أنه يمكن حل جميع الخلافات عبر الحوار.

وكان ليبرمان ونتنياهو قد التقيا الاثنين لمدة ساعتين وفقا لبيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة، جاء فيه أن اللقاء كان إيجابيا وسيفسح المجال أمام تعزيز التعاون بين الطرفين في جميع المجالات.

وكان الخلاف بين الطرفين قد اندلع بعد تصديق مجلس الوزراء يوم الجمعة الماضي على مسودة الميزانية التي وصفها ليبرمان بأنها "حاسمة" بالنسبة للوزارات الخمس التي يتولاها وزراء من حزبه.

وصوت الوزراء الخمسة بالإجماع ضد المسودة التي تحظى بدعم وزير المالية يوفال شتاينتز المقرب من نتنياهو وأحد وزراء الليكود في الحكومة.

وعلق ليبرمان على هذا الموقف متسائلا عن السبب وراء وضع الوزارات الخمس في آخر أولويات الميزانية رغم أن حزب "إسرائيل بيتنا" -على حد قوله- كان أول من دخل الائتلاف الحاكم، فضلا عن أن نواب الحزب من أشد المؤيدين لنتنياهو في الكنيست.

ولا تعتبر قضية الميزانية المسألة الخلافية الوحيدة بين الليكود و"إسرائيل بيتنا"، فقد سبق لليبرمان أن حذر في وقت سابق من احتمال وقوع أزمة حكومية على خلفية اللقاء السري الذي جرى بدون علمه بين وزير التجارة بنيامين إليعازر ووزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة