إريتريا تنفي دعمها للمعارضة الإثيوبية المسلحة   
الاثنين 1424/8/18 هـ - الموافق 13/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفت إريتريا اليوم الاثنين دعمها لمجموعات مسلحة تقاتل نظام أديس أبابا وذلك ردا على تصريحات أخيرة لوزارة الإعلام الإثيوبية.

وأعلن مدير مكتب الرئيس الإريتري أسياس أفورقي أن زعزعة الاستقرار في إثيوبيا غير وارد على جدول أعمال إريتريا.

وكانت وزارة الإعلام الإثيوبية أعلنت الأسبوع الماضي في بيان أن جبهة تحرير أورومو والاتحاد الإسلامي ومجموعات أخرى تلقى دعم الحكومة الإريترية.

وقال المسؤول الإريتري أن بلاده لا تقيم أي علاقة من أي نوع كان مع الاتحاد. وأضاف "إذا كان في إثيوبيا مجموعات معارضة فإننا غير متورطين ولا ندعم أي حركة معارضة في إثيوبيا".

وتسعى منظمة الاتحاد الإسلامي الصومالية إلى الحصول على استقلال منطقة أوغادين جنوب شرق إثيوبيا حيث غالبية السكان من الصوماليين.

وأقر مدير مكتب الرئيس الإريتري بأن إريتريا كانت "تقيم علاقات مع جبهة تحرير أورومو في الثمانينات"، مشيرا إلى أن ذلك "لم يعد حقيقة واقعة اليوم وأنهم (الحكومة الإثيوبية) يعرفون ذلك".

وجبهة تحرير أورومو التي تمثل عرقية أورومو ذات الغالبية في إثيوبيا، هي حركة مسلحة تناضل من أجل إقامة دولة مستقلة في جنوب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة