إصابات جديدة بإنفلونزا الطيور بفيتنام وكمبوديا   
الاثنين 1424/12/18 هـ - الموافق 9/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ارتفاع عدد الإصابات بإنفلونزا الطيور في فيتنام (رويترز-أرشيف)
ارتفع عدد المصابين بإنفلونزا الطيور في فيتنام اليوم الاثنين إلى 19 شخصا وذلك بعد الإعلان رسميا عن إصابة اثنين أحدهما في حالة خطر.

وقال طبيب من معهد باستور في هانوي إن التحاليل المخبرية أثبتت إصابتهما بمرض إنفلونزا الطيور. هذا ومات جراء المرض في فيتنام 13 شخصا حتى الآن.

وفي كمبوديا قال مسؤولون اليوم الاثنين إن سيدة كمبودية حاملا توفيت في العاصمة الفيتنامية في الأسبوع الماضي ربما تكون ماتت بسبب فيروس إنفلونزا الطيور.

وصرح مسؤولون في مستشفى تشو دوك في فيتنام بأن المرأة توفيت يوم الجمعة نتيجة مرض حاد في الجهاز التنفسي وقالوا إن معهد باستير في مدينة هو شي منه يجري اختبارات لتحديد سبب الوفاة على وجه الدقة والذي يشتبه في أن يكون إنفلونزا الطيور.

وفي هونغ كونغ هدد مسؤول صيني اليوم الاثنين باتخاذ إجراء قانوني ضد صحفيين بالإقليم بشأن أسلوب تغطيتهم لتفشي إنفلونزا الطيور في الوطن الأم. كما أصر النائب التنفيذي لحاكم مقاطعة غواندونغ بجنوب الصين على أنه لم يحدث انتشار للمرض في مقاطعة شاوان التابعة للإقليم رغم تأكيد الحكومة المركزية ذلك.

وكان نصف أقاليم الصين البالغة 33 تقريبا قد أكد أو اشتبه في حدوث انتشار لفيروس (إتش.5.إن.1) المسبب لمرض إنفلونزا الطيور الذي أودى بحياة 18 شخصا حتى الآن في آسيا وتسبب في إعدام أعداد كبيرة من الدواجن في المناطق التي ظهرت فيها.

وسبق للصين أن تعرضت لانتقادات شديدة العام الماضي لمحاولتها التستر على مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) الذي امتد لينتشر في هونغ كونغ وحوالي 30 دولة وتسبب في إصابة ثمانية آلاف شخص ووفاة 800 منهم.

وفي الأسابيع الأخيرة بثت وسائل الإعلام في هونغ كونغ تقارير بشأن ظهور عدة حالات جديدة للإصابة بسارس وإنفلونزا الطيور في الصين قبل أن تؤكدها وسائل الإعلام الرسمية وشبه الرسمية هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة