بيريز يلتقي وزيرين في السلطة الفلسطينية قريبا   
الاثنين 1423/4/28 هـ - الموافق 8/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إسرائيليون يجوبون شوارع مخيم الدهيشة قرب بيت لحم بالضفة الغربية أثناء ساعات حظر التجول أمس الأول
ـــــــــــــــــــــــ

مسلحون فلسطينيون يشنون هجومين منفصلين في جنين شمالي الضفة الغربية أسفر أحدهما عن إصابة إسرائيلي بجروح
ـــــــــــــــــــــــ
مصدر عسكري إسرائيلي يقول إن رئاسة أركان جيش الاحتلال توصلت إلى خلاصة مفادها أن عرفات سيستبعد من السلطة تلقائيا خلال ستة أشهر ومن ثم ليس على إسرائيل أن تبعده من الأراضي الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ

قال مسؤول فلسطيني إن وزيري الداخلية اللواء عبد الرازق اليحيى والمالية سلام فياض سيجتمعان مع وزير الخارجية الإسرائيلي شيمون بيريز خلال الـ 24 ساعة المقبلة دون أن يذكر مكان انعقاد هذا الاجتماع. وأشار المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إلى أن "هذا اللقاء جرى الترتيب له في وقت سابق" ولم يوضح الجهة التي رتبت له.

وكانت مصادر صحفية فلسطينية ذكرت اليوم أن لقاء فلسطينيا إسرائيليا سيعقد على مستوى عال خلال اليومين المقبلين، وأضافت أن "هذا الاجتماع يأتي بعد نجاح مساع قام بها طرف ثالث"، لم تذكره، في الترتيب لعقده واجتماع آخر تم قبل عدة أيام وضم مسؤولين أمنيين كبارا من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وتأتي هذه التطورات غداة اختتام المحادثات التي أجراها رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان مع مسؤولين من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في القدس ورام الله على التوالي. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن المسؤول المصري حصل على موافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي "أرييل شارون لإجراء لقاء بين وزير الخارجية شيمون بيريز ووزيري الداخلية والمالية في السلطة الفلسطينية".

ياسر عرفات
استبعاد عرفات

في هذه الأثناء نقلت مصادر صحفية إسرائيلية عن مصدر عسكري قوله إن رئاسة أركان قوات الاحتلال توصلت إلى خلاصة مفادها أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "سيستبعد من السلطة خلال ستة أشهر ومن ثم ليس على إسرائيل أن تطرده" من الأراضي الفلسطينية.

ونقلت صحيفة هاآرتس عن المصدر أن "هناك فرصة كبيرة في أن تتراجع مكانة عرفات خلال ستة أشهر إلى حد لا يستطيع معه منع بروز قيادة جديدة براغماتية تقود الفلسطينيين إلى تسوية مع إسرائيل".

وردا على هذه الأنباء قال متحدث عسكري إسرائيلي إن "الجيش لا يريد نفي أو تأكيد هذه الخلاصة" التي نشرت في الصفحة الأولى للصحيفة بتوقيع ثلاثة من كبار كتابها. وظل مسؤولو جيش الاحتلال ينصحون بطرد عرفات. وقال قائد الأركان الجديد الجنرال موشيه يالون يوم الجمعة "لا أحد في واشنطن سيذرف دمعة واحدة على عرفات إذا ألقينا به خارجا".

مقاوم فلسطيني متمركز بموقعه في جنين استعدادا لمواجهة القوات الإسرائيلية قبيل اقتحامها المدينة (أرشيف)
الوضع الميداني
في غضون ذلك أصيب إسرائيلي لم تتضح هويته بعد بجروح طفيفة في يده برصاص مسلحين فلسطينيين عندما كان داخل سيارته قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية, بحسب ما ذكر مصدر مقرب من المستوطنين.

من جهة أخرى ذكر شهود أنهم لاحظوا أن فلسطينيين أطلقوا النار على آلية إسرائيلية جنوب جنين، دون أن يتمكنوا من تأكيد إن كان إطلاق النار أدى إلى وقوع إصابات.

وعلى الصعيد الميداني أيضا شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة. وقال مواطنون إن الجنود الإسرائيليين دهموا عددا كبيرا من المنازل واعتقلوا أربعة فلسطينيين. كما اعتقلت قوات الاحتلال في بلدة سلفيت قرب نابلس أربعة من أفراد الأمن الوطني الفلسطيني، وشنت حملة تمشيط في أرجاء المدينة الخاضعة لحظر التجوال.

وفي ذات السياق قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن جيش الاحتلال واصل حصاره وفرض حظر التجول في المدن والقرى الفلسطينية، مشيرا إلى أنه تم رفع جزئي للحظر على بعض المناطق من بينها رام الله لبضع ساعات قبل أن يعاد فرضه من جديد.

من جهة أخرى أعلنت منظمة "بتسيلم" الإسرائيلية لحقوق الإنسان أن عناصر من الأمن الوقائي الفلسطيني اعتقلوا أحد موظفيها الفلسطينيين بتهمة "التعاون" مع إسرائيل. وقال الناطق باسم المنظمة ليور يافني للصحفيين إن حيدر غانم (39 عاما) المفقود منذ الخميس اعتقل في منطقة رفح جنوب قطاع غزة. وأضاف أن المنظمة اتصلت بمدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان راجي سوراني "الذي وافق على أن يكون وكيلا للموقوف"، وهو صحفي سابق ويعمل في منظمة "بتسيلم" منذ عشرة أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة