سوريا تنفي إيواءها عناصر من تنظيم القاعدة   
الخميس 1423/6/28 هـ - الموافق 5/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت دمشق إن الأنباء التي نشرتها صحيفة إسرائيلية عن دور سوري لإيواء عناصر من تنظيم القاعدة في لبنان "لا تستحق الرد", واعتبرت أن الهدف منها "ضرب العلاقات" العربية الأميركية.

ونقلت الصحف السورية اليوم عن وزير الإعلام السوري عدنان عمران قوله إن هذه الاتهامات تشكل إدانة للإعلام الإسرائيلي "الذي وصل إلى مرحلة الإفلاس وبات لا يحترم أبدا الحد الأدنى من عقول المستمعين".

واتهم الوزير السوري إسرائيل بالاستمرار في "صنع الأكاذيب لتحقيق أهدافها التي تتمثل في ضرب العلاقات العربية الأميركية والاستمرار في استنزاف السياسة الأميركية بالشرق الأوسط ومصالحها في المنطقة".

كما اتهم عمران -على هامش محاضرة تحدث فيها عن الإعلام العربي ودوره على الساحتين العربية والدولية- إسرائيل بالسعي إلى تدمير مصالح واشنطن لتمسك بقيادة السياسة الأميركية.

ورأى الوزير السوري أن الاتهامات الإسرائيلية تشكل وسيلة "لتغطية جرائم إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني ولشحن أجواء وأكاذيب معادية تصعيدا للتوتر في إطار مواصلة حملات التهديد ضد جميع دول المنطقة".

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية ذكرت الاثنين الماضي أن سوريا سمحت لأكثر من 150 من عناصر تنظيم القاعدة بالإقامة في مخيم اللاجئين الفلسطينيين في عين الحلوة بجنوب لبنان.

وأوضحت الصحيفة التي نقلت عن "عدة أجهزة استخبارات" أن مجموعة القاعدة التي تضم قياديين وصلت من أفغانستان عن طريق دمشق. وأضافت أن هؤلاء الناشطين مسؤولون عن المواجهات المسلحة التي وقعت في مخيم عين الحلوة خلال الأسابيع الماضية.

وكانت مصادر لبنانية ذكرت يوم 13 أغسطس/ آب الماضي أن مجموعة إسلامية سرية تبنت الهجوم على حاجز لحركة فتح بزعامة عرفات في مخيم عين الحلوة الفلسطيني, مما أسفر عن مقتل شخصين وجرح ثمانية آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة