زعيم معارضة أرمينيا يضرب عن الطعام   
الاثنين 1434/4/29 هـ - الموافق 11/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:31 (مكة المكرمة)، 6:31 (غرينتش)
هوفانيسيان دعا الرئيس سركسيان إلى الاستقالة واتهمه بتزوير الانتخابات (الأوروبية-أرشيف)

بدأ المرشح السابق في انتخابات الرئاسة في أرمينيا رافي هوفانيسيان إضرابا عن الطعام ودعا الرئيس سيرج سركسيان إلى الاستقالة متهما إياه بتزوير الانتخابات التي منحته فترة رئاسية جديدة الشهر الماضي. 

وكان هوفانيسيان -زعيم حزب التراث المعارض- حصل على 37% من الأصوات في الانتخابات التي أجريت في 18 فبراير/شباط بينما أعلن فوز سركسيان بنسبة 58.6% واعترض هوفانيسيان وتقدم بشكوى إلى المحكمة الدستورية. 

وقال هوفانيسيان أمام مئات من مؤيديه في تجمع حاشد في ساحة الحرية بوسط العاصمة يريفان أمس الأحد "هذا ليس مجرد إضراب عن الطعام ولكنه مقاطعة ضد الكذب والغش". 

 وأضاف "إذا أدى سركسيان قسمه الكاذب في التاسع من أبريل/نيسان المقبل على الدستور والكتاب المقدس وبارك البطريرك الأعظم المرشح الذي يسخر من الناس فسوف يحدث ذلك على جثتي".

ومن المقرر أن تبدأ المحكمة الدستورية اليوم الاثنين النظر في شكوى هوفانيسيان. وقالت لجنة الانتخابات المركزية الشهر الماضي إنه لم تحدث انتهاكات قانونية أثناء التصويت يمكن أن تؤثرعلى النتيجة.

وقدم هوفانيسيان -المولود في الولايات المتحدة وهو وزير خارجية سابق- سبعين شكوى للجنة الانتخابات التي ردت بقولها إن الوثائق لا تستند إلى حقائق أو أدلة قانونية. 

وقال مراقبو الانتخابات الدوليون إن الانتخابات كانت أفضل من سابقاتها ولكنها لا تزال تفتقر إلى المنافسة الحقيقية بعد أن قرر بعض خصوم سركسيان عدم خوضها خشية تزوير النتائج. ومنذ الانتخابات نظمت المعارضة عدة تجمعات حاشدة للاحتجاج ضد التزوير المزعوم.

ويشعر المستثمرون بالقلق إزاء أي علامات على عدم الاستقرار في الدولة الواقعة في جنوب القوقاز حيث قتل عشرة أشخاص في أعمال عنف عقب فوز سركسيان في انتخابات عام 2008.

وتستضيف أرمينيا البالغ عدد سكانها 3.2 ملايين نسمة إحدى قواعد روسيا العسكرية القليلة في الخارج وهي جزء من تحالف أمني بعد انهيار الاتحاد السوفياتي تهيمن عليه موسكو، وتشترك في الحدود مع إيران وجورجيا وتركيا وأذربيجان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة