مصرع 13 بانفجار طائرة شحن سودانية في الجو   
الثلاثاء 1424/9/25 هـ - الموافق 18/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثث قتلى طائرة مدنية سودانية تحطمت في يوليو/ تموز الماضي (رويترز-أرشيف)

قتل 13 شخصا في انفجار طائرة شحن سودانية من طراز أنتونوف في الجو. ومن بين القتلى أربعة من طاقم الطائرة ومسؤول في بنك السودان.

ووقع الحادث عندما كانت الطائرة تستعد للهبوط في مطار واو بجنوب السودان بعد ظهر أمس الاثنين, حسب ما ذكرت إذاعة أم درمان اليوم.

وقال محمد عبد القادر مدير شركة ساريا للطيران -وهي شركة سودانية خاصة- لإذاعة أم درمان إن أسباب الانفجار لم تعرف بعد. وأوضح أن الطائرة التابعة لشركة سريا أقلعت بعد ظهر الاثنين من مطار الخرطوم في رحلة تجارية عادية متجهة إلى واو عاصمة ولاية بحر الغزال، وبعدما تلقت التصريح بالهبوط انفجرت في الجو على بعد ستة كيلومترات من مطار المدينة.

وقال المسؤول إنه كان على متن الطائرة أفراد من الشرطة والأمن الوطني. وأوضح عبد القادر أن جميع من كانوا على متن الطائرة قتلوا, ومن بينهم ستة أجانب أربعة من أرمينيا وواحد من روسيا وآخر من أوزبكستان.

وذكر مدير الشركة أن الضحايا السبعة الآخرين سودانيون, وهم: ثلاثة موظفي أمن -بينهم امرأة- وموظف في بنك السودان ومهندس من شركة ساريا ورجل شرطة ورجل شرطة عسكرية.

وتابع عبد القادر أن الطائرة كانت تحمل مواد غذائية ومبلغا غير محدد من المال مرسلا من بنك السودان (البنك المركزي في الخرطوم) إلي فرعه في واو. وشكلت هيئة الطيران المدني لجنة تحقيق ستتوجه اليوم إلى واو لبحث أسباب تحطم الطائرة.

وكانت طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية السودانية تحطمت يوم الثامن من يوليو/ تموز الماضي قرب السواحل السودانية على البحر الأحمر. ولم ينج من الحادث سوى طفل واحد من ركاب الطائرة الـ116. وعزت السلطات الحادث إلى أسباب تقنية.

وفي أبريل/ نيسان 2002 أدت عاصفة رملية إلى تحطم طائرة عسكرية، مما أسفر عن مصرع 14 ضابطا بينهم مساعد وزير الدفاع المكلف بالعمليات ضد المتمردين الجنوبيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة