إستراتيجية أميركية جديدة لمكافحة التجسس   
السبت 24/1/1426 هـ - الموافق 5/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)
الإستراتيجية التي وافق عليها بوش امتداد للحرب على ما يسمى الإرهاب (الأوروبية)
تبنت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش إستراتيجية جديدة لمكافحة التجسس تقوم على القيام بعمل استباقي ضد وكالات الاستخبارات الأجنبية التي تهدد الأمن القومي الأميركي.
 
وقال مسؤولون إن أولى أهداف هذه الإستراتيجية التي وافق عليها الرئيس بوش في الأول من مارس/آذار الجاري مكافحة الوحدات الاستخبارية المتلهفة لتلقف الأسرار العسكرية والنووية الأميركية.
 
ووصف هؤلاء المسؤولون إستراتيجية مكافحة التجسس الجديدة بأنها امتداد للسياسة الأميركية لما بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول الداعية لتوجيه ضربات استباقية للدول وما تسمى الجماعات المتطرفة التي تشكل تهديدا للولايات المتحدة.
 
وقال جون كواتروكي وهو مسؤول كبير في مكافحة التجسس إن الولايات المتحدة أصبحت الدولة الأولى من مجموعات الاستخبارات في الدول الأخرى.
 
وأضاف أنهم سيطبقون ذات الإجراءات التي طبقتها الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب وهو تحويل المعركة إلى أرض الخصم ومنع هذه النشاطات سواء في الداخل أو الخارج.



 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة