اتفاق لإعادة نشر القوات الأميركية بكوريا الجنوبية   
الخميس 1424/4/6 هـ - الموافق 5/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ضابط أميركي يصافح ضابطا كوريا جنوبيا عقب تمرين مشترك بمنطقة محاذية لكوريا الشمالية (أرشيف-رويترز)

أعلن مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون أن واشنطن وسول اتفقتا على إعادة نشر القوات الأميركية في المنطقة الحدودية المحاذية لكوريا الشمالية.

وذكر الحليفان العسكريان في بيان مشترك أنهما اتفقا على أن يتم انسحاب القوات البرية الأميركية على مرحلتين وعلى مدى سنوات من المنطقة المنزوعة السلاح، وذلك بعد يومين من محادثات ثنائية انتهت اليوم في سول.

وكانت هذه الخطة قد سببت قلقا في كوريا الجنوبية لأن واشنطن كشفت عنها في وقت اشتدت فيه الأزمة مع بيونغ يانغ بسبب برامجها النووية. وأكد البيان أن الطرفين اتفقا على أن الهدف الأساسي من وجود القوات الأميركية في شبه الجزيرة الكورية هو تعزيز الأمن وتحسين الدفاع المشترك.

وقد طمأن مساعد وزير الدفاع الأميركي بول ولفويتز حكومة سول هذا الأسبوع بأن التغيرات المتوقعة في الهيكل العسكري الأميركي لن تؤثر على تحالفهما المستمر منذ 50 عاما. وقال مسؤولون أميركيون إن خصوما سياسيين لرئيس كوريا الجنوبية الجديد روه مو هيون روجوا صورة خاطئة للنوايا الأميركية.

وكانت صحيفة لوس أنجلوس تايمز ذكرت مؤخرا أن واشنطن تفكر في نقل معظم قوات مشاة البحرية البالغ عددهم 20 ألفا من جزيرة أوكيناوا اليابانية إلى قواعد جديدة في أستراليا. كما تبحث زيادة عدد قواتها في سنغافورة وماليزيا ونشر سفن تابعة للبحرية في المياه الفيتنامية وقوات برية في الفلبين.

ويقول الكوريون الجنوبيون إن وحداتهم في المنطقة المنزوعة السلاح ضعيفة العتاد مقارنة بالقوات الأميركية. وإذا انسحبت الولايات المتحدة سيتعين عليهم أن ينفقوا ملايين الدولارات لتعويض النقص في الأسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة