مجلس الشيوخ يثير تساؤلات حول كارثة كولومبيا   
الخميس 1424/7/9 هـ - الموافق 4/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لجنة التحقيق المستقلة بسقوط كولومبيا تجيب على أسئلة للصحفيين وأمامها مجسم للمكوك (أرشيف-رويترز)

أثار مجلس الشيوخ الأميركي العديد من التساؤلات بشأن كارثة سقوط المكوك كولومبيا دون أن يتمكن رئيس وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) شون أوكيف من تقديم ردود شافية عليها.

وفي جلسة استماع للجنة التجارة والعلوم والنقل بمجلس الشيوخ عقدت أمس وجه السيناتور جون ماكين لرئيس الوكالة سؤالا عن الأجواء السائدة في (ناسا) التي أدت إلى الكارثة فكان رد أوكيف بأنها "ستكون عملية طويلة المدى"، مشيرا إلى أن بدايات التغيير ستحتاج ما بين ستة أشهر وعام لكي تحصل.

وانتهز أوكيف فرصة انعقاد الجلسة ليوجه انتقادات للوائح الأمان في الوكالة التي قال إنه يجري التعامل معها باعتبارها إرشادات اختيارية وليست إجبارية.

ولم يحدد أوكيف الشخص المسؤول عن كارثة المكوك، ولكنه قال إنه يحاول سبر أغوار هذه القضية لتحديد المسؤولية.

وأوضح أوكيف أن خطة ناسا بشأن المكوك التي يتوقع إعلانها الاثنين القادم ستتعامل مع المخاطر المحتملة والموازنة بينها وبين التكاليف المبذولة.

وسبق لرئيس ناسا أن أكد في وقت سابق أنه يمكن استئناف رحلات المكوك مرة أخرى في مارس/ آذار أو أبريل/ نيسان 2004، إلا أنه عاد وقال أمس إن ذلك سيتم "عندما نقرر أننا مستعدون للإقلاع".

وكانت لجنة مستقلة للتحقيق في كارثة المكوك قد أعلنت يوم 26 أغسطس/ آب الماضي أن الأجواء السائدة في ناسا شابها "ضعف في اتخاذ القرارات وخداع ذاتي وانطوائية".

واتهم التقرير ناسا أيضا بافتقاد الرؤية الواضحة بشأن مستقبل رحلات الفضاء البشرية والحاجة إلى إعادة فحص أسطول المكوك للتأكد من صلاحيته التامة قبل القيام بمهمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة