ميانمار تعدل مدة الإقامة الجبرية لسوكي بعد ضغوطات   
السبت 3/11/1426 هـ - الموافق 3/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

قادة ميانمار العسكريون أبلغوا سوكي بتمديد مدة إقامتها الجبرية ثم عدلوها (رويترز-أرشيف)
عدلت الحكومة العسكرية في ميانمار مدة الإقامة الجبرية المفروضة على زعيمة المعارضة سان سوكي بعد ضغوطات مارستها الولايات المتحدة في مجلس الأمن.

وأبلغ وزير الإعلام كواة هسان الصحفيين اليوم في تصريحات أدلى بها في العاصمة بأن الإقامة الجبرية مددت "إلى ستة أشهر فقط وليس لعام".

وكان مسؤولون في الحكومة زاروا سوكي الحائزة على جائزة نوبل والخاضعة منذ عشرة أعوام للإقامة الجبرية يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بمنزلها وأبلغوها بأن إقامتها الجبرية قد مددت لمدة عام.

وتأتي هذه التطورات قبيل انعقاد جلسة لمجلس الأمن الدولي بطلب من واشنطن تم خلالها بحث وضع حقوق الإنسان في هذه الدولة الواقعة جنوب آسيا.

ووافق المجلس بالإجماع على طب أميركي بأن يتم تقديم تقرير خلال الأسابيع المقبلة عن الوضع في هذا البلد.

وجاءت الموافقة بعد تصريحات للسفير الأميركي لدى المنظمة الدولية جون بولتون طالب فيها بأن يقوم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان "شخصيا بتقديم إيجاز عن الوضع في بورما للمجلس" خلال الأسابيع المقبلة.

يشار إلى أن هذه الدولة كانت تعرف باسم بورما حتى عام 1990 وهو تاريخ سيطرة العسكريين على السلطة.

وتفتح خطوة مجلس الأمن القاضية بوضع ميانمار على جدول أعماله الباب لمزيد من الضغوطات على هذا البلد الذي تفرض الولايات المتحدة منفردة عقوبات عليه.

وتفرض واشنطن عقوبات واسعة على ميانمار بينها منع الصادرات الأميركية إليها وتنتقد في الوقت ذاته دول آسيا وحوض الباسيفيكي لتخلفها عن انتقاد سجل حقوق الإنسان في يانغون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة